الفصل الثالث عشر

بسم الله الرحمن الرحيم

الفصل  الثالث عشر

وصف الدجال الأمريكي والمهدي في سورة القلم :

          قال تعالى : {وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ} {هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ} {مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ} {عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ} {أَن كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ } {إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ} {سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ} القلم 10-16.

          هذه الآيات جاءت شاملة لكل صفات الدجال الذميمة، وهذا ما إعترف به المسئولين الأمريكان عندما ثبت أن إمتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل كان محض كذب حتى أعلنوا أمام العالم قولتهم المشهورة في ذل وخضوع( كنا جميعاً مخطئين ) .

          هماز كشف عيوب الغير بقصد الإعابة والتحقير وعادة ما يرتبط بالفتنة بين صديقين أو حتى خصمين وينقل ما يضمر أحد الأطراف من شر للآخر فيكتسب صفة { مَّشَّاء بِنَمِيمٍ} – كما فعلت أمريكا في إثارة الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة بعد احتلالها العراق .

          مناع للخير : الحرمان من الرزق : هذا ما فعلته أمريكا ضد المسلمين جاء في كتاب "المؤامرة" للدكتور مهندس محمد الحسيني إسماعيل :

          "عقب أحداث 11سبتمبر 2001م قامت الولايات المتحدة الأمريكية بحملة هجومية واسعة النطاق ضد كل ما هو إسلامي بزعم محاربة الإرهاب ...." حيث قامت الولايات المتحدة بوضع 27 منظمة وجمعية إسلامية على قائمة المنظمات التي تدعم وتموّن الإرهاب ومارست ضغوطاً شديدة على الدول العربية والإسلامية حتى تضع تلك الجمعيات التي تؤدي دوراً مهماً في محاربة الفقر ورعاية الأيتام تحت الرقابة الأمنية الصارمة ... واللافت للنظر أن الحرب المعلنة على العمل الخيري الإسلامي تتزامن مع تردى الأوضاع الاقتصادية داخل الكثير من البلدان العربية والإسلامية "، المؤامرة : فصل الأهداف الأمريكية الخفية لمحاربة الإرهاب. معتد : تعتمد أمريكا سياسة التدخل العسكري في العالم العربي الإسلامي :

فقد جاء في كتاب "حرب أمريكا المقدسة" المقدمة : ""

(أن أمريكا تحاول أن تخدع العالم حين تتكلم عن  محاربة الإرهاب، وهي تعني محاصرة الإسلام وتتلمظ لاتهام خبرات العالم الإسلامي والاحتلال المباشر له بالقوة علي الساحة الدولية دون أن يكون هنالك قطب آخر يحدث التوازن ولم تعد أهداف الأمريكية الاستعمارية خافية علي احد وان تذرعت أحيانا (بالشرعية الدولية) وحماية أمن العالم والحد من انتشار (الأسلحة النووية والكيميائية)

المصدر:مقدمة حرب أمريكا المقدسة.

أثيم : جاء في كتاب حرب أمريكا المقدسة- فصل حضارة  الغرب حضارة حرب

(أما الحضارة الغربية فتقوم علي اللا أخلاقية ، والارتباط الوثيق بالحرب والاتساع الهائل للجريمة ومن جهة أخري ، نجد أن أسلوب العمل الرأسمالي يثير أطماعا مادية استهلاكية لا حدود لها، ويعمل بعض الناس علي تحقيقها عن طريق الجريمة ، بالقتل ، أو السرقة ، أو الاختطاف، أو الاغتصاب، أو تجارة المخدرات والمسكرات والرقيق الأبيض، وبيع الأطفال لممارسة الشذوذ 

عتل: الغليظ القلب الخالي من الرحمة والشفقة بارتكاب المذابح الجماعية شاهدنا ذلك في حرب جنوب لبنان الأخيرة والقتل الجماعي تمارسه اسرائيل بمباركة أمريكا جاء في كتاب (المؤامرة) للدكتور المهندس محمد الحسيني- تحت عنوان مذبحة مخيمي صابرا وشاتيلا

(وتعتبر مذبحة مخيمي صابرا وشاتيلا واحدة من أكبر الأحداث البربرية في التاريخ المعاصر ففي 16 سبتمبر / أيلول 1982 قامت الدبابات الإسرائيلية الساعة الخامسة  والنصف مساء ومعها القوات اللبنانية (المسيحية) باقتحام مخيمي صابرا وشاتيلا

وذبح حوالي (3500) من اللاجئين الفلسطينيين  العجائز والنساء والأطفال في طقوس عربيدة ووحشية كما تصفها الأمم المتحدة. وقد أدانت الأمم المتحدة المذبحة وأعلنت بأنها فعل من أفعال الإبادة الجماعية)

أقول: ولما حاولت محكمة جرائم الحرب محاكمة إسرائيل شارون المسئول الإسرائيلي عن هذه الإبادة كمجرم حرب قامت المخابرات الأمريكية باغتيال (إلى حبيقة) الذي ابدي استعداده لإثبات التهمة الموجهة ضد شارون – لإخفاء جريمة شارون قبيل الإدلاء بشهادته أمام المحكمة البلجيكية)

زنيم: من معانيها في اللغة : الدعي واللئيم المعروف بشره ولؤمه : وسمي الدجال (بالمسيح الدجال) لأنه يدعى النصرانية ويناصر اليهود بالانتساب إليهم زورا (بالبروتستانتية) المسيحية  المتهودة ، وهو يدعو إلى السلام بالادعاء وفي الحقيقة يثير الحرب في البلاد الآمنة والوادعة التي تنعم بالسلام

ذا مال: وهذا لا يحتاج إلى برهان : فأمريكا أغني أقطار الأرض وتهيمن علي الاقتصاد العالمي وأصبح الدولار الأمريكي يقوم مقام الذهب في الاقتصاد العالمي

وبنين: لقد أصبحت أمريكا تتحكم في العالم عن طريق حمل الجمعية العمومية للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لتحقيق أهدافها ومشاريعها علي الكرة الأرضية- أي مناصرة العالم لما تصبو إليه.

إذا تتلي عليه آياتنا قال أساطير الأولين:  أي كافرا بما انزل علي محمد r

سنسمه علي الخرطوم: يحصل للدجال الأمريكي الإذلال والخزي والهزيمة علي يد صاحب الخرطوم ) تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ ٌ ( البقرة : 273 ) وهو المهدي المذكور في الآيات من أول القلم إلى الآية (9) وهو سليمان أبو القاسم ومنها إلى الآية- 15 وصف للدجال الأمريكي بدلالة قوله تعالي ) يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ ( الرحمن : 41 )وقوله تعالي) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ وَلَوْ نَشَاء لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ ((محمد : 29 -30) فالله يعلم اعمال الدجال فبينها في سورة القلم ليتعرف عليه الناس من خلال أعماله أي (بسيماه)

 وقوله تعالي{سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ} (16) سورة القلم فيه تعريف للمهدي{سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ} (16) سورة القلم تعريف للدجال {سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ} (16) سورة القلم وبيان للمكان{سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ} (16) سورة القلم العاصمة السودانية وفيه إذلال الدجال{سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ} (16) سورة القلم القرآن مثاني أي حمّال وجوه كلها صحيحة.

 

الفصل الرابع عشر

          مكان وتوقيت وأسباب خروج الدجال       

قال رسول الله r :

) اللهم بارك لنا في شامنا ويمننا( قالوا وفي نجدنا ، قال ) هنالك الزلازل والفتن وبها يطلع قرن الشيطان) رواه البخاري ومسلم

وقال رسول الله r : في حديث تميم الداري:

) والله إني ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم لأن تميما الداري كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي كنت حدثتكم عن المسيح الدجال .. ألا انه في بحر الشام أو في بحر اليمن لا بل من المشرق ، و أومأ بيده إلى المشرق( رواه مسلم

وروى البخاري أن رسول الله r قال: ) ألا إن الفتن هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان أو قال قرن الشمس(

لقد دخلت أمريكا جزيرة العرب عن طريق نجد وبنت قواعدها في حربها علي العراق والمسلمين في دول الخليج العربي وذلك لأن هدف الدجال الأول القضاء علي المهدي إمام المسلمين في العراق باعتبار انه المدخل لكسر شوكة المسلمين

وقد بينت السنة أن خروج الدجال يكون في رأس قرن من الزمان فقد أورد محمد السعيد سلامة في كتابه (المسيح الدجال أكبر فتن الأرض) باب خروج الدجال

(وقته – سببه – مكانه) قال:

قال رسول الله r :

) .... ما كان منذ أن كانت الدنيا رأس مائة سنة إلا كان رأس المائة أمر ، فإذا كان رأس مائة خرج الدجال( رواه أبو حاتم في تفسيره الحاوي 89/2

وسبب خروج الدجال غضب يغضبه كما أورد محمد السعيد في المصدر السابق

(يخرج الدجال من غضبة يغضبها أو عند غضبة يغضبها ويقول r :

) إن أول ما يبعثه علي الناس غضبة يغضبها( رواه مسلم عن ابن عمر

أقول: لم تفصح السنة عن سبب الغضبة ولكن بكل تأكيد نتيجة عمل استفزه من المسلمين وما ذلك الفعل إلا تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر 2001م لأنها طابقت رأس قرن من الزمان وأنها أحدث غضباً واضحاً علي المسلمين من العالم الغربي والولايات المتحدة بصورة خاصة ورئيسها جورج بوش الابن بصورة أخص بصفته المسئول الأول عن أمن وسلامة أرواح الأمريكيين وممتلكاتهم فلا أحد يستطيع أن ينكر تفجير برجي التجارة في (مانهاتن) بنيويورك كان السبب المباشر والمبرر للهجمة الأمريكية علي العالم الإسلامي وضربه في كل مكان وبقساوة بحجة محاربة الإرهاب عقابا للمسلمين علي فعل القاعدة وحتى لا يفكروا في تكرار ذلك مستقبلا – وهذا لا ينفي إن نوايا الأمريكان ضرب الإسلام والعرب كان مبيته ولكن أحداث الحادي عشر من سبتمبر أهدت لهم أسباب الغزو ومبرراته.

جاء في كتاب (المؤامرة) للدكتور مهندس محمد الحسيني إسماعيل تحت عنوان (ومن الأهداف الأمريكية لمحاربة الإرهاب)

(عقب أحداث 11 سبتمبر 2001م قامت الولايات المتحدة الأمريكية بحملة هجومية واسعة النطاق ضد كل ما هو إسلامي بزعم محاربة الأرهاب حيث أصبح مصطلح (الإرهاب) في القاموس الأمريكي والإسرائيلي تورية سياسية للهجوم علي الإسلام كما طالبت بتغيير مناهج التربية الإسلامية  وحذف العديد من الآيات والأحاديث)

أقول: أن الدخان المنبعث من برجي التجارة بسبب تفجيرات القاعدة بزعامة أسامة بن لادن وباعترافه واعتراف المنفذين في أشرطة الفيديو – والذي غطي سماء نيويورك وتناقلته شبكة الفضائيات عبر الأقمار الصناعية وشاهده الناس في مشارق الأرض ومغاربها  هو الدخان المذكور كأحد علامات الساعة الكبرى.

قال رسول الله r :

) لا تقوم الساعة حتى تروا عشر آيات طلوع الشمس من مغربها والدخان والدابة وخروج ياجوج ومأجوج وخروج عيسي ابن مريم والدجال وثلاثة خسوف خسفا بالمغرب وخسفا بالمشرق وخسفا بجزيرة العرب ونارا تخرج من قعر عدن تسوق الناس أو تحشر الناس تبيت معهم حيث باتوا وتقيل معهم حيث قالوا(  رواه مسلم

لقد جاء ذكر الدخان في الحديث مجملا وجاء مفصلاً في سورة الدخان

الفصل الخامس عشر

ذكر الدجال في سورة الدخان

قال تعالي:فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ % يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ% رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ% أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ% ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ% إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ( الدخان (10-15)

جاء في كتاب (اشراط الساعة)، تأليف يوسف بن عبد الله بن يوسف الوابل((فصل الدخان)). قال تعالي( فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ % يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ) الدخان من 10-11. والمعني: أنتظر يا محمد بهؤلاء الكفار يوم تأتي السماء بدخان مبين واضح يغشي الناس ويعميهم، وعند ذلك يقال لهم:هذا عذاب اليم، تقريعاً  وتوبيخاً أو يقول بعضهم لبعض" أنظر تفسير القرطبي (16/130) وتفسير أبن كثير (7/235).

وفي المراد بهذا الدخان ؟ هل وقع؟ أو هو من الآيات المرتقبة؟

الأول: "أن هذا الدخان هو ما أصاب قريشاً من الجوع عندما دعا عليهم النبي صلي الله عليه وسلم حين لم يستجيبوا له، فأصبحوا يرون في السماء كهيئة الدخان".

الثاني:"أن الدخان من الآيات المنتظرة، والتي لم تجئ بعد، وسيقع قرب قيام الساعة" والي هذا ذهب بن عباس وبعض الصحابة والتابعين ..

قال بن كثير ... مما فيه من مقنع ودلالة ظاهرة علي أن الدخان من الآيات المنتظرة، مع أن ظاهر القرآن، قال الله تعالي "فأرتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين"أي : بين واضح يراه كل أحد، علي أن ما فسر به أبن مسعود رضي الله عنه إنما هو خيال رآه في أعينهم من شدة الجوع والجهد. وهكذا قوله"يغشي الناس"، أي يتغشاهم ويعمهم  ولو كان أمراً خيالياً يخص أهل مكة المشركين لما قيل فيه:"يغشي الناس". تفسير بن كثير(7/235).

وثبت في الصحيحين أن رسول اللهr قال لابن صياد)إني خبأت لك خبأ( . قال: هو الدُخ. فقال له "أخسأ، فلن تعدو قدرك" وخبأ له رسول الله r )فأرتقب يوم تأتي السماء بدخان  مبين(، وفي هذا دليل علي أن الدخان من المنتظر المرتقب، فإن بن صياد كان من يهود المدينة ولم تقع القصة إلا بعد الهجرة النبوية إلي المدينة المنورة. المصدر أشراط الساعة ليوسف بن عبد الله بن يوسف الوابل.

أقول:أن إختبار الرسول rلابن صياد بآية الدخان)فأرتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين(لعلمه أن خروج الدجال مرتبط بهذا الدخان وخروج الدجال مرتبط بالمهدي وعيسي بن مريم وبالعودة إلى آيات سورة الدخان فإننا نجد:

علي ضوء تفسير أبن كثير مقروناً بحديث البخاري عن ابن صياد إن الذين قالوا:"ربنا أكشف عنا العذاب إنا مؤمنون"، ليس هم كفار قريش وإنما هم أهل هذا الزمان من المسلمين بعد العذاب الذي أصابهم من قبل الدجال الأمريكي بعد تفجيرات 11 سبتمبر2001م. وذلك لأن كفار قريش لم يقولوا:"إنا مؤمنون" بل قالوا:) وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ( الأنفال : 32 ) ولا يمكن أن يكون القول)رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ( الدخان : 12 ) من المؤمنين علي عهد رسول الله r لأنهم لم يقولوا له معلم مجنون في قوله:) أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ ((الدخان : 13 ) ولا يمكن أن يصدر هذا من مشركي هذا الزمان لأن الدخان  لم يصبهم بالعذاب حتي يقولوا)رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ( بل هم يتمنون استمرار العذاب لأنه واقع علي المسلمين.هذه القرائن تصرف معني الآية )أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى( الدخان : 13 ) إلي أهل هذا الزمان الذين عاصروا أحداث الحادي عشر من سبتمبر2001م، وأن الرسول المبين في الآية "وقد جاءهم رسول مبين" ليس المراد به النبيr وإنما المراد به عيسي أبن مريم عند بعثته مهدياً لهذه الأمة لأن السنة أطلقت عليه صفة (رسوله) عند عودته.فقد روي عن النبي rقوله علي لسان عيسي ابن مريم عند نزوله في جبل الدخان علي المقاتلين المسلمين الذين يحاصرهم الدجال:"أنا عبد الله ورسوله وروحه" وكلمته عيسي ابن مريم..." أخرجه معمر وأبن عساكر.وبما أنه لا نبي ولا رسول من الناحية الشرعية بعد ختمها بمحمد صلي الله عليه وسلم فإن كلمة "رسوله" في حق عيسي عند عودته تعني دلالتها اللغوية أي مبعوثاً كما جاء في حديث أبي داود وغيره عن النبي r"إن الله يبعث لهذه الأمة علي رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها" .فعيسي ابن مريم هو احد هؤلاء المبعوثين الوارد ذكرهم إجمالاً في الحديث.فيكون معني الآية)أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ( الدخان : 13 ) هو عيسي ابن مريم متجسداً في شخصية "سليمان أبي القاسم" ويؤكد ذلك قولهم:) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ( الدخان : 14 )لإعتقاد كثير من الناس بأني تلقيت تعليماً خاصاً بزعمهم علي أيدي اليهود مستدلين علي ذلك بتفوقي الواضح علي علماء المسلمين وعامتهم في المناظرات وإثبات البرهان بدليل القرآن والأحاديث بأني أنا المسيح عيسي ابن. مريم رسول الله في بني إسرائيل ومهدي هذه  الأمة المنسوب إلي النبي صلي الله عليه وسلم بالنسب الطيني ولما كانت سنة الله التي لا تتبدل في خلقه أن يصيب من خالف الأنبياء والمرسلين بالعذاب والعقاب مثل قوله تعالي:) وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّبِيٍّ إِلاَّ أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ%ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَواْ وَّقَالُواْ قَدْ مَسَّ آبَاءنَا الضَّرَّاء وَالسَّرَّاء فَأَخَذْنَاهُم بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ( الأعراف (94-95).

لقد أنذرت الناس منذ عام 1981 بأن أمريكا هي الدجال وأنا سليمان أبو القاسم موسي هو المسيح المهدي وقائم أهل البيت  المهدي المنتظر لهذه الأمة وحاميها من عذاب الدجال ولكنهم تمادوا بنذري حتي خرج فيهم الدجال يسومهم أقسي أنواع العقاب وأشد العذاب. وعند ذلك تضرعوا إلي الله وتوسلوا إليه بأيمانهم المزعوم "ربنا أكشف عنا العذاب إنا مؤمنون"  فإيمانهم هنا هو قولهم  بأفواههم، وما هم بمؤمنين لأنه من كذب بالمهدي (سيلمان أبي القاسم موسي) فقد كفر وجاء رد الله سبحانه وتعالي يكذب دعوي إيمانهم فيقول: "أني لهم الذكري وقد جاءهم رسول (مبين)" هو سليمان أبو القاسم المهدي المسيح ثم تولوا عنه وقالوا (معلم مجنون) فإن الله لا يرفع عنهم عذاب الدجال وعذاب دخان أسلحته النارية التي تحرق أبدانهم ويتصاعد دخانها ويغطي سماء مدنهم المقذوفة بالقنابل التي تشوي أبدانهم وتلوث بيئتهم فتورثهم أمراضاً وبائية وأجنة مشوهة ولن يرفع عنهم العذاب إلا بإتباع سليمان أبي القاسم. {هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ} (49) سورة ص فإن سليمان يمثل في الأمة [ ردم] ذي القرنين وأكثر في حماية المسلمين من فتنة الدجال زعيم يأجوج ومأجوج وهذا يستدرجنا للحديث عن سورة الكهف.

الفصل السادس عشر

ذكر الدجال في سورة الكهف

(مدخل لصراع الحضارات)

قال ر سول الله r :

"غير الدجال أخوفني عليكم" ... فمن أدركه منكم فليقرأ فواتح الكهف .. ثم يدعو رجلاً ممتلئ شباباً فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض، ثم يدعوه فيقبل يتهلل وجهه وهو يضحك فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح بن مريم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق... فيطلبه حتي يدركه بباب لد.. فيقتله، ثم يأتي عيسي أبن مريم قوم قد عصمهم الله منه فيمسح عن وجوههم ويخبرهم بدرجاتهم في الجنة، فبينما هو كذلك إذ أوحي الله تعالي إلي عيسي أني قد أخرجت عباداً لي لا يدان لأحد بقتالهم فحرز عبادي إلي الطور، فيبعث الله يأجوج  ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون... فيرغب نبي الله عيسي وأصحابه إلي الله فيرسل الله عليهم النغف في رقابهم فيصبحون فرسي كموت نفس واحدة..."  رواه مسلم عن النواس بن سمعان

 وروي مسلم قال رسول الله: r (من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال)وفي رواية "من آخر سورة الكهف"وقال رسول الله r:"من حفظ عشر آيات من سورة الكهف عصم من فتنة الدجال" صحيح – رواه أحمد ومسلم وأبي داود

 أقول: وما يعصم من فتنة الدجال من هذه الأحاديث:-

  1) فواتح الكهف.

2) عشر آيات من أول سورة الكهف.

3) عشر آيات من آخر سورة الكهف.

4) عشر آيات من سورة الكهف.

فأول الكهف فيه آيات تنذر اليهود والنصارى {الذين قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا} (4) سورة الكهف ذكر الله تعالي{وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ } (18) سورة المائدة وقال تعالي ) وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ( التوبة : 30 ) وفي أواخر الكهف جاء تحذير المغرورين من هذه الأمة قال تعالي {وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضًا الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاء عَن ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا}  سورة الكهف  [100-101] وهذه الآيات يفسرها قوله تعالي{وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ} (105) سورة يوسف فالآيات شرحها ظهور المهدي وخروج الدجال وبعث المسيح ابن مريم وهي أهم أشراط  الساعة والناس عنهم معرضون فلا يعترفوا لأحد منهم ويظلون ينتظرون ظهورهم وهذا هو السبب الرئيسي لتباغت الأمة بالساعة قال تعالي: )فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً فَقَدْ جَاء أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ( محمد : 18 ) فيعضون أصابع الندم لقد كان مع سليمان أبو القاسم هو المسيح أبن مريم فأعرضنا عنه وقلنا "معلم مجنون" حيث لا ينفع  الندم.ولـ (فواتح الكهف) معنى آخر فهي تعني رؤوس المواضيع التي تناولتها السورة

  فقد أوردها الدكتور عبد الرحمن في كتاب (الإنسان الكامل في الإسلام) وأصالته النشوريه تأليف لوي سينيوك بترقيم(3) جاء فيه :

(فسرعان ما أدرك القوم في المدينة ، الأهمية المنقطعة النظير لأحدي السور القرآنية وهي سورة (أهل الكهف) فكانت تقرأ للعياذ من(شر) الدجال حتى صارت النص الشعائري الثابت الذي يقرأ منذ ثلاثة عشر قرنا في بلاد الإسلام كلها في الصلاة الكبرى الجامعة كل يوم جمعة (حديث نافع) وهنا يشاهد أن أول موضوع تعرض له هذه السورة، هو موضوع أهل الكهف السبعة في افسوس يبين كيف أن هؤلاء المؤمنين الفتية – وقد أووا إلى الكهف-  رافضين الارتداد عن دينه – قد أرضاهم الله وهيئا لهم أمرهم رشدا..)

والموضوع الثاني:

( هو موضوع موسى ورسول الله (الخضر) – يبين لأحد الأنبياء (موسى) أن سر الله نما يتكون من كل أسرار القلوب التي لا يطلع عليها إلا الأولياء الواحد بعد الآخر وهم في الحضرة أللدنية(قارن سورة (ق): 36)

والموضع الثالث:

يبين السد العظيم الحافظ للعالم  المتمدن .. السد الذي تهود باختراقه جحافل ( الترك) يأجوج ومأجوج ( الدجال) راجع سورة الأنبياء [96] )حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ( الأنبياء : 96 ) وفي سائر القرآن كانت ثمة آيات مفردة ذات رنين نشوري تشبع الآمال الثورية في قلوب المستضعفين وبخاصة(الموالي) وكانوا غير عرب دخلوا الإسلام،وكان عليَّ أن يكون وحده الذي حماهم ودافع عن حقوقهم)أهـ.

أقول: إن كل أحداث سورة الكهف تدور حول شخص المسيح عيسي ابن مريم عند عودته متجسدا في شخص المهدي المنتظر قائم أهل البيت روحا وجسدا وهذا ما يشهد عليه تفصيل مشاهد سورة الكهف في مختلف فصول أحداثها.

ففي الفصل الأول قصة (أهل الكهف) فقد أورد القرطبي في التذكرة (باب)وجاء في أن حواري عيسي عليه السلام – إذا نزل -  هم أصحاب الكهف وفي حجهم معه:

( حدثنا إسماعيل بن إسحاق قال: حدثنا ابن أبي أويس قال: حدثنا كثير بن عبد الله ابن عوف عن أبيه عن جده قال : غزونا مع النبي r ... الحديث وفيه ) ولا تقوم الساعة حتى ينزل عيسي ابن مريم عبد الله ورسول حاجا أو معتمرا أو ليجمعن الله ذلك له( قال كثير / فحدثت بهذا الحديث محمد بن كعب القرظي فقال : ألا أرشدك في حديثك هذا ؟ فقلت : بلي ، فقال: كان رجل يقرأ التوراة والإنجيل فأسلم وحسن إسلامه فسمع هذا الحديث من نص بعض القوم فقال : إلا أبشركم بهذا الحديث ، فقالوا : بلي ، فقال : إني اشهد إنه لمكتوب في التوراة التي انزلها الله علي موسي عليه السلام وإنه مكتوب في الإنجيل الذي أنزله علي عيسي ابن مريم عليه السلام عبد الله ورسوله وإنه يمر بالروحاء حاجا أو معتمرا أو يجمع الله له ذلك فيجعل الله حواريه أصحاب الكهف والرقيم ).

والموضوع الثاني:

 موسي عليه السلام والخضر ومكان اجتماعهما في الخرطوم ملتقي البحرين كما جاء في قوله تعالي : ) وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَباً فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَذَا نَصَباً قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَباً قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصاً فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً( الكهف : 60-61 )

ذكرت هذه الواقعة لطالب جامعي فقال: من براعة القرآن ذكره الارتداد علي آثارهما فإنهما (موسى وفتاه) كانا سائرين من الشمال إلي الجنوب فظهر لهما افتراق البحر الواحد وعند ارتداهما سائرين من الجنوب إلي الشمال شاهدا(مجمع بينهما) (مجمع البحرين) أقول: هذا الملتقي هو (الخرطوم).

أرجو أن أنبه أن البعض يعتقد أن المقصود التقاء بحرين مالحين فلفظ البحر يطلق علي العذب قال تعالي{وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ } (12) سورة فاطر{وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ } (53) سورة الفرقان لفظ الآية(مجمع البحرين) يوحي بحركة السير والالتقاء مما يدل أنهما بحران متفان وهذا حال البحرين الأزرق والأبيض عند الخرطوم وليس المقصود به مصبا النيل في فرعي دمياط ورشيد في المتوسط لأن ذلك يمثل افتراق البحر الواحد (النيل) إلى بحرين فيكون افتراقا وليس التقاء ففرعا رشيد ودمياط يتدفقان مفترقين والنيل الأبيض والأزرق بحران يتدفقان نحو الملتقى في المقرن وهو الخرطوم وفيه يذل الله تعالي(الدجال) (سنسمه علي الخرطوم) القلم 16  ولا يفعل ذلك إلا عيسي ابن مريم.

 

 

وأما الموضوع الثالث:

( ردم يأجوج ومأجوج الذي بناه ذو القرنين) أود أن ابنه هنا إلى أن سؤال اليهود للرسول r كان المقصود منه اختبار صحة نبوته والنبوة تختبر بالإخبار بالمستقبل الذي يظهر الغيب الذي لا يعلمه إلا الله فإذا علمه محمد r استيقنوا من صدق تلقيه من الله عز وجل أما العلم بأخبار الأمم السابقة فيمكن تلقيه من دروس التاريخ فلا ينم عن النبوة فأمر المستقبل لليهود أهم من الناحية العملية ، وذو القرنين الذي يظهر في المستقبل هو المسيح) ملكهم المنتظر وهو عيسي ابن مريم عند النصارى والمسلمين وسمي ذو القرنين لأنه إمام لقرنين (أحد القرنين رسولا نبيا بالإنجيل في بني إسرائيل والآخر إماما مهدياً في هذه الأمة وكل من أهل الكتاب (اليهود والنصارى والمسلمين) يرجون ظهوره يقول محمد عيسي داود في كتاب (المهدي المنتظر علي الأبواب) فصل: حقائق لمن يريد الحقائق والحق ( والمفاجأة في الأمر أن هذه الأحداث كتبها من قرون طويلة كتاب التوراة وأسفار الأنبياء ... فصدق قول الله عز وجل ) أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاء بَنِي إِسْرَائِيلَ( الشعراء : 197 )ومن هؤلاء عالم يهودي كان يعيش في شبة جزيرة العرب أيام بعثة المسيح – عليه السلام- ولما علم بمكر اليهود بالسيد المسيح عليه السلام وانجاء الله عز وجل له ورفعه إلى السماء إلى موعد لن يخلفه دوَّن عدة مخطوطات .. وهذا العالم اليهودي الذي دون ما دون اسمه (غامس بن حرشل الرومي) ومما جاء بمدونات (ابن حرشل) هذا: ( ذلك وحابه موسى لبني إسرائيل أن مسيح الرب يضحي إلى سماء الرب مرفوعا وحار يهود في شأن الرفع فأذاعوا أن الرب لم يرفع وإنما أبدل الحراس حار يهود في أمر الحراس وخرجوا إلى البرية وعادوا أن مسيحا لم يدفن).

وفي خماسية أخري لـ (ابن حرشل):

(خرج السر، وخرج الشر ... نار ولهب ..كل الكرب حر جدا الم وذل.. وحر وذل – ذل – إنه شر ولا رأس لإسرائيل – حر، وحرب الكون، وحفيد حامد الله ملك الدنيا كان له قرنان حرسه السر اله إسرائيل  غار وأبي أن يحرس إسرائيل)

 

وفي خماسية ثالثة لـ (ابن حرشل):

(حفيد ألمحمد يوافق زمن الرجل الدجال وكل ذلك إذلاله حام بنجم وكرب)

أقول:  أن حفيد حامد الله وحفيد الحمد في هذه المخطوطات هو عيسي بن مريم لأنه – (كان له قرنان) وهو ذو القرنين الذي سأل عنه اليهود وهو حفيد (حامد الله، الذي يقتل الدجال( ولا رأس لإسرائيل)  لأن حفيد المحمد يقتل الدجال رأس اسرائيل.

ومعلوم أن الدجال وجيشه اليهودي هو الذي يذل المهدي ويحاصر المسلمين أما الحفيد المحمدي الذي يذل الدجال ويذل اليهود بتخلي الإله عنهم (اله إسرائيل غار وأبي أن يحرس إسرائيل ) هو عيسي ابن مريم كما جاء في قوله r ) هم يومئذ قليل – أي العرب – وجلهم ببيت المقدس وإما مهم رجل صالح فبينما أمامهم قد تقدم يصلي بهم الصبح إذ نزل عيسي ابن مريم الصبح... فيصلي بهم إمامهم فإذا انصرف قال عيسي عليه السلام افتحوا الباب فيفتح ووراء الدجال ومعه سبعون ألف كلهم ذو سيف محلي وساج فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء وينطلق هاربا ويقول عيسي : إن لي فيك ضربة لن تبقي بها ، فيدركه عند باب اللد الشرقي فيقتله فيهزم الله اليهود فلا يبقي شيء مما خلق الله يتواري به يهودي إلا انطق الله ذلك الشيء لا حجر ولا شجر ولا حائط ولا دابة إلا الفرقدة فإنها من شجرهم  لا ينطق إلا قال : يا عبد الله المسلم هذا يهودي فتعال اقتله) رواه ابن ماجة

إن الحفيد الوحيد الذي يسود العالم من آل البيت هو عيسي ابن مريم مجسما في ذات سليمان بن عبد القاسم وهو هيكل المسيح الذي ينتظره اليهود والنصارى فلا يسود حفيد العالم إلا الذي يقتل الدجال ولا يقتله إلا عيسي ابن مريم  وهو مهدي آل البيت المنتظر وهو ذو القرنين الوارد ذكره في سورة الكهف وأخذ لقب المنتظر من انتظار كل الملل لخروجه ولكن القرآن مزج بين ذي القرنين السابق واللاحق ولا يمكن التفريق بينهما إلاّ بالاستنباط كفصل الزبد عن اللبن ويمكن ملاحظه ذلك في سد يأجوج ومأجوج وعلاقته بعيسي ابن مريم في الكتاب والسنة  جاء في (كتاب) الإنسان الكامل، إذ نجد أن الردم (السد الحافظ للعالم المتمدن) إشارة إلى الحضارة الغربية أوربية فهم يأجوج ومأجوج وقائدهم الدجال فمخترعات الحضارة الغربية تمثل خوارق الدجال، مخترعات الأمم الأوربية وعصر السرعة الذي أحدثته وهذا يفسر لنا تسمية يأجوج ومأجوج.

ففي اللغة ( في مشيته أجَّ أجوجا : إذا أسرع وهو يطابق لما جاء في وصف سيرتهم) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ( الأنبياء : 96 ) .أي يسرعون في السير.

ولها معني آخر له علاقة بالأول : ( أجج النار بمعناها الحسي : إذا أشعل لهيبها أو المعنوي : إثارة الفتن وشرورها وكل ذلك ينطبق علي فعل الدجال.

قال رسول الله r : ) إني خاتم ألف نبي وأكثر وما بعث نبي إلا وقد حذر أمته من الدجال ... معه من كل لسان ومعه صورة  الجنة خضراء يجري ماؤها ، وصورة النار سوداء تدخن) رواه احمد

وقال رسول اللهr : ) لأنا أعلم بما مع الدجال منه، معه نهران يجريان أحدهما رأي العين ماء أبيض، والآخر رأي العين نار تأجج( رواه مسلم أقول: ( جنة الدجال هي وسائل التنعم التي وفرتها الحضارة الغربية)- تبريد في الصيف وتدفئة في الشتاء{ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا} (13) سورة الإنسان والزراعة طول أيام السنة بإستخدام وسائل الري الحديثة{ أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا } (35) سورة الرعد ويرفعون مستودعات المياه في أسنمة المباني لينساب إليهم الماء من عل{وَمِزَاجُهُ مِن تَسْنِيمٍ} (27) سورة المطففين بخلط العصائر من هذه المياه تمثيلاً للآية{يُسْقَوْنَ مِن رَّحِيقٍ مَّخْتُومٍ} (25) سورة المطففين مختوم بختم الشركة المصنعة وإما نار الدجال فعلامة ناره (نار تأجج)بأسم يأجوج ومأجوج فواضحة من قولهr (سوداء تدخن)

تدخن بعلاقة دخان المصانع ووسائل النقل في عصر السرعة التي تستخدم الاحتراق في تحريك الآلات هذا في جانبها الخيٌّر من هذه الصناعة أما جانب الشر فيها ، فالأسلحة النارية الفتاكة وأسلحة الدمار الشامل قال الإمام علي في الأثر ( ولكن الكذاب الدجال يدجل تدجيلا ويزين القواطع الخمسين بزهرة الحياة الدنيا يربط المدائن الخمسين بحبل بني إسرائيل الآتي من جبل صهيون،  يبغي الفساد في الأرض وعلو الظالمين ويسمونها بلاد (الامارك) فهم حكام إلى أطراف الأرض ، يعرفون ما يجري فيها في مسارات الطول والعرض، وتكون لهم عيون تتلصص من فوق السحاب وجوار بالبحار كالأعلام يخزنون النار بها بهيئة ماء وتراب تنشر نشرا وترمي كالقصر لهبا  وتفرق الأمر فرقا وتطمس الخير طمسا ... تهلك بشرا وتهدد المستضعفين في الأرض ويجعل الله حجته علي بلاد الامريك ... وينزل المهدي في بلاد الأمريك ... وينزل الكذاب إلى الأرض ... ويسير الرعب بين يدي مهدينا، لا يلقاه عدو إلا هزمهم بإذن الله) ويكون منهم أئمة الضلالة والدعاة إلى جهنم يركب مركبهم ملوك وأمراء جعلوهم حكاما علي رقاب الناس فأكلوا بهم الدنيا والله لو شئت لسميتهم بأسمائهم آل فلا وآل النون وآل العود والمتبرك والمتعرف والمتيمن والقاذف بالكلام والصادم بالنار) كتاب المهدي المنتظر يطرق الابوبا – رزق الله ابو بطه

هذا الأثر جمع بين أمريكا وصدام (الصادم بالنار) والمهدي وذكر بنص صريح أن المهدي هو الذي يهزم أمريكا ووصف أمريكا بالدجال الكذاب (الكذاب الدجال يدجل تدجيلا) وحمايته لإسرائيل (ويربط المدائن الخمسين) هي الولايات المتحدة الأمريكية بحبل إسرائيل وذكر نار الدجال ( يخزنون النار .. وترمي كالقصر لهبا) وهي نار الدجال التي يقهر بها ( المستضعفين في الأرض) وجاء وصفهم في كتاب (الانسان الكامل) أنهم يثورون وينتصرون وهو ما يعرف بثورة المهمشين من غير العرب فمن قبل انتصر إليهم الإمام علي وبعد في السودان سينتصر عليهم المهدي والدجال هو فرعون زمانه قال تعالي) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ( القصص : 4 )

يقول الشيخ محمد عبد الرحمن تحت عنوان : ويل للـعرب من شر قد ...:

( الطريق التي سلكها أمراء السوء قديما وحديثا متشابهة لان طبيعة القهر التي يصدرون عنها وان اختلفت الاعصار والأديان: إنهم مهرة في تقسيم الأمة ، يفرقونها شيعا ثم يسلطون حزبا علي آخر أنها الدبلوماسية الفرعونية كما سطرها الكتاب الحكيم صحيفة السوداني – واحة الجمعة عدد 10 نوفمبر 2006م ) إنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ.( القصص ك 4

أقول: إن أمريكا هي فرعون هذا العصر ورأينا كيف تقدس دماء اليهود وتهدر دماء المسلمين باستخدامها حق النقد ( الفيتو) لحماية إسرائيل من إدانتها بمذابح العرب في فلسطين فجاء النذير من البشير النذير عن زينب بنت جحش tا قالت: استيقظ رسولr من النوم وهو محمر الوجه وهو يقول:

) لا اله إلا الله ويل للعرب من شر قد اقترب ، قد فتح اليوم  من ردم يأجوج ومأجوج من هذه( وعقد سفيان عشرا – فقلت يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخبث ( نعيم بن حما في الفتن 164 متفق عليه

إن علامة انهيار السد (دكه) في قوله عز وجل ) قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً( الكهف : 98 هو إحراق أفغانستان وأعماله فيها قتلا وتشريدا حتى فرت طالبان حاملة مشعل الإسلام في بلاد الهند إلى الجبال قال رسول الله r : ) ليفرن الناس من الدجال حتى يلحقوا برؤوس الجبال( أخرجه مسلم في صحيحه

وقد فرت طالبان واحتمت بجبال تورابورا.

 وقد أقام ذو القرنين الأول الردم لحماية طالبان من فساد يأجوج ومأجوج والعلامة الثانية هي الذبح والتشريد الذي يواجهه العرب في الجزيرة العربية وفي أفريقيا في السودان وتشاد والنيجر والصومال وزنجبار والسبب في ذلك تحريض يأجوج ومأجوج للأقطار الأفريقية  للقضاء علي العرب المسلمين في أفريقيا في حين أن أفريقيا هي أول من آوت الإسلام  حين رفضته الجزيرة العربية فكانت هجرة المسلمين قبل هجرة الصحابة الأوائل إلى المدينة ولكن عما قريب ستفيق أفريقيا من غفلتها وتنتبه إلى دورها المرتقب وهو أن هذا الدين سوف تتحمل أفريقيا السوداء مسؤلية بعثة وتجديده عندما ترفضه الجزيرة العربية كما رفضته أول البعثة.

وفي الحديث ( إنما يجدد هذا الدين آخر الزمان ، السود الجعد أهل الجلابيب من وراء البحر، ) ويقوم بهذه الثورة (الزرقة ) في السودان  أو ما يعرف بالمهمشين : ( المستضعفين في الأرض ) كما أشارت إلى ذلك آية القصص (5)  في مواجهة فرعون هذا الزمان بنص آية القصص(4) وينص الحديث ( لتتبعن سن كان قبلك شبرا بشبر).

وقد أشار إلى ذلك كتاب (الإنسان الكامل في المقال السابق) ( وفي سائر السور كان ثمة آيات مفردة ذات رنين نشوري تشيع الآمال الثورية في قلوب المستضعفين في الأرض وكانوا غير عرب دخلوا الإسلام).

وهؤلاء هم المهمشون (الزرقة) الذي يجددون الدين سيبدأ من السودان لتحرير العالم من شر الدجال وشر الروم.

الفصل السابع عشر

حماية الدجال لليهود في سورة الإسراء

قال تعالي في سورة الإسراء:

) وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً&فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً& ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً& إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً & عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً( الاسراء 4-8

اختلف المفسرون في المقصود بالفساد الأول ، يعتقد كثير من المؤرخين أن ذلك كان قبل بعثة المسيح ابن مريم في عهد (بختنصر البابلي) فهو الذي يعتبره المؤرخون دخل عليهم المسجد الأقصى ويري البعض أن ذلك بعد بعثة المسيح ابن مريم وفسدوا علي عهد رسول الله r فكتب الله عليهم الجلاء من المدينة ودخل عليهم المسلمون في عهد  عمر بن الخطاب المسجد الأقصى وغاية ما يعلم من هذين التفسيرين هو أن الفساد الأول انقضي وما يحدث الآن من فساد بني إسرائيل هو الثاني والأخير بدليل قوله تعالي:

) وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً( الإسراء : 104 )

وصفة العودة لفيفا أي العودة الجماعية لليهود الذين يحملون جنسيات مختلفة – هي التي تدل علي أن هذه العودة التي تمت بموجب وعد (بلفور) هي عودة الفساد للمرة الأخيرة في تاريخ اليهود.

جاء في كتاب (حرب أمريكا المقدسة علي العراق هل تمهد لهرمجون) للمؤلف محمد البحيري طباعة : دار البشير القاهرة – بدون تاريخ

جاء فيه:

( وتقرر الكاتبة الأمريكية (جريس هالسل) في كتابها القيم: (النبوة والسياسة : الانجيليون العسكريون في الطريق إلى الحرب  النووية) – الذي يذكر أن اصابع الموساد نشطت في جمع نسخه من الأسواق- إن البروتستانت الانجليز لعبوا دورا أساسيا في التخطيط لقيام الكيان الصهيوني قبل (هرتزل) بعشرات السنين واتخا الخطوات العملية لنشوء ذلك الكيان ، ففي عام 1845م اقترح (ادوارد بتفورد) من مكتب المستعمرات في لندن : ( إقامة دولة يهودية في فلسطين ، تكون تحت حماية بريطانيا علي أن ترفع الوصاية عنها بمجرد أن يصبح اليهود قادرين علي الاعتناء بانفسهم) وقال (بتفورد) في تعليل ذلك : ( إن دولة يهودية ستضعنا في مركز القيادة في الشرق الاوسط بحيث نتمكن من مراقبة عملية التوسع والسيطرة علي أعدائنا والتصدي لهم عند الحاجة).

وتقول (جريس هالسل) في كتابها المذكور:

( كما حث المسيحيون  الصهيونيون الأوائل يهود اوربا علي التوجه إلى فلسطين لمصادرة كل ما يستطيعون مصادرته من الأرض.. كذلك فإن المسيحيين الصهيونيين أمثال (فولويل) (المبشر المسيحي الصهيوني)  يحث اليهود اليوم علي أن يذهبوا إلى ما يتعدي فلسطين وان يطالبوا بكل الأراضي العربية التي تمتد من نهر الفرات في الشرق حتى النيل في الغرب) حرب امريكا المقدسة ص س31-32

أقول:

إن العلو اليهودي الحالي هو الأخير من نوعه وأبرز علاماته:

العودة من الشتات ) جِئْنَا بِكُمْ ( الإسراء : 104 )

وبصفة محددة ) لَفِيفاً( الاسراء 104

) وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ( الإسراء : 6 )) وَبَنِينَ( الاسراء 6

يحمل أبناء اليهود جنسيات مزدوجة (أمريكية ويهودية وعندما تنشب حرب بين اليهود والعرب فإن اليهود الذين يحملون الجنسية الأمريكية يدخلون الحرب مع إسرائيل  باعتبارهم أبناء إسرائيل.

) وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً( الإسراء : 6 ) وذلك بتسخير الولايات المتحدة الأمريكية الرأي العالمي العام ممثلا  في الأمم المتحدة للنفرة لخدمة إسرائيل فقد جاء في الحفر عن الإمام علي : قوله(ولكن الكذاب الدجال يدجل تدجيلاً ويزين القواطع الخمسين بزهرة الحياة الدنيا ويربط المدائن الخمسين بحبل بني اسرائيل الآتي من جبل صهيون يبغي الفساد في الأرض).

( ويجعل الله حجته علي بلاد الأمريك فيلعنهم بما علوا وكانوا يعتدون ولا عن منكر يتناهون وفي الأرض يفرحون عتوا وعلوا يبغون الفساد في الأرض منهم  الأشد بغيا علي من يقول محمد رسول الله r) [1] المهدي المنتظر يطرق ابواب تأليف رزق اوبطه صفحة 36

وفي اثر عن أبي هريرة ( وفي عقود الهجرة الالف وأربعمائة وأعقد اثنين أو ثلاثا يخرج المهدي الأمين ويحارب كل الكون يجمعون له الضالون والمغضوب عليهم والذين مردوا علي النفاق في بلاد الإسراء والمعراج عند جبل مجدون وتخرج له ملكه الدنيا والمكر زانية اسمها أمريكا تراود العالم يومئذ في الضلال والكفر، ويهود الدنيا يومئذ في اعلي عليين يملكون كل القدس والمدينة المقدسة) هرمجدون ىخر باب الأمين محمد جمال الدين

أقول: لقد جمع الأثران عن الإمام علي وأبي هريرة بين علو اليهود وأمريكا  وبين المهدي وهذا العلو هو الوارد في الآية) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ( الإسراء : 6 ) وهي علامة تغلب اليهود علي المسلمين والعرب في فلسطين أما الخطوة التالية هي انتصار المسلمين في الآية ) إ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ ( الإسراء : 7 ) ولا يتم ذلك إلا بنجدة صاحب الخرطوم (سليمان) للفلسطينيين.

مع ملاحظة إن أثر أبي هريرة حدد زمن خروج المهدي بين(1420-1430)هـ وهذا التأريخ حجه لأن هنالك ما يوافقه من تحديد السنة والشيعة لتأريخ خروج المهدي وسنبينه في موضعه.

المسيح من ذرية النبي عليه الصلاة والسلام

أورد الأستاذ محمد عيسي داود في كتابه (المهدي المنتظر علي الأبواب) الفصل 14 تحت عنوان : شجرة عائلة المهدي

(ثابت بالأحاديث الصحيحة أن المهدي من آل البيت الشريف شجرة عائلته تعود بأصله إلى سيدنا الحسن t وقيل انه من نسل الحسين.

لكن الحديث الأقوى والاوكد يصرح بأنه من نسل الحسن t من جهة الأب وسيدنا الحسين t  من جهة (الأم) فهو ذو النورين ... الحسنين).

وهذا مخطوط ورد فيما جاء عن المهدي في مخطوط اشتراه ملك السويد (كارل جوستف) السادس عشر الحالي من مكتبة بانجلترا لأحد المفكرين الانجليز هو (G.H.ASRAEL) بعد وفاته وهذا المخطوط لعالم عربي قديم من القرن الرابع الهجري واسمه(جاد المولي خير الدين الأمين) من ابناء المدينة المنورة ومما جاء في هذا المخطوط وتم العلم به وكشف بل وصور من بعض المسلمين الذين يسكنون بأنحاء متفرقة بالسويد:

(صرخة في مكة – كرمها الله تهز الدنيا، والكرب العظيم يعم المدينة التي اسري بالنبي إليها وكل حاشد جيوشا أخزى شرهم ابن الحسن المهدي الأمين ).

ويعلق صاحب المخطوط علي هذا الكلام بقوله ( .... إنها نبوة في توراة موسي القديمة) أما  الصورة التي اطلع عليها البعض فقد لاحظوا أنه في سائر المواضع التي تكرر فيها لفظ المهدي أو ابن الحسن كان اللفظ شبه مطموس بأثر شطب وتغير اللفظ إلى المسيح ولما استشاروني لم اعرف من بالضبط الذي شطب وغيره .. هل هم الذين سرقوا المخطوط من الأتراك غير المسلمين ؟! أم هو الكاتب الانجليزي اليهودي ؟

ومما جاء من عجائب هذا المخطوط الفريد النص الآتي:

( حرب بين جيوش آشور وكبير الدنيا، شاب فيها الرضيع .. يليها حرب بين مصر واليهود اوراها يقرع قبل – (هنا شطب علي كلمة المهدي) وإبدال إلى المسيح – والكلام هنا بين القوسين تعليق للكاتب محمد عيسي داود وحرب سرها في ستر، والجاني في سره الشر، وأكبر حلمه (جبل المجدون) ولكن الشر خاب وانقهر و( آثار شطب هنا وازالة الكلمة وأعتقد أنها(مهد) – والكلام هنا لمحمد عيسي داود- رحاه الحارث فطحن الشر .. والمرام لا يكون ليهود ... وملك الدنيا مهدي المسلمين ..ورأس المدينة الحزينة ونصر الدين!! شتلات ونخيل وكل خير يعم جزيرة العرب وملك الدنيا مهدي المسلمين ابن حسن وكل راية لجبار نزلت، وحان رب المسلمين).

ويعلق جاد المولي قائلا ( وهذه نصوص من شروح الربانيين لكلام ورثوه عن موسي لنبوءاته الاصلية، حرفوها الآن ، وأبدلوا هذا الكلام بخراب فكري وتاويل حسب الاهواء وغاب الحق في توراة صنعها الأحبار فطمس الله قلوبهم وأضل أعمالهم) المهدي المنتظر علي الأبواب – محمد عيسي داود

أقول:  لقد بين الخبر أن ( حرب مصر واليهود أوراها يقرع قبل ) وكان ذلك عام 1973م وحرب قبل آشور ( العراق ) وكبير الدنيا ( الدجال ) كانت 2003م إن ما نقلة جاد المولي عن أحبار اليهود يؤكد أن المسيح هو ابن الحسن وما ظنه الأستاذ محمد عيسي داود من شطب المهدي في مواضع وإبداله بالمسيح لا يقبله العقل لسبب بسيط هو أن المخطوط أورد كلاما صريحا كان أولي بالتحريف هو  ( وملك الدنيا مهدي المسلمين) و ( وملك الدنيا مهدي المسلمين ابن حسن كل راية لجبار نزلت)  ولا يذل الله الجبارين وعلي رأسهم الدجال إلا المسيح  مما يعني أن ابن حسن المذكور هو المسيح ويؤكد هذا لأن المعركة تدور في القدس التي يحاصر الدجال فيها الرجل الصالح الذي يعتبر عند المسلمين هو المهدي وأما المهدي (ابن الحسن الذي يذل الجبارين في القدس الوارد في النص ( والكرب العظيم يعم المدينة التي اسري بالنبي إليها... أخزى سرهم ابن الحسن المهدي الأمين).

فكل النصوص الصحيحة والصريحة تؤكد أن الذي يخزي الجبارين عند المسجد الأقصى هو المسيح ابن مريم نفسه بميلاده الثاني في آل البيت لأنه.هو الذي يهزم ( كبير الدنيا ) كما جاء في النص وكبير الدنيا هو الدجال كما جاء في الحديث    ( مابين خلق آدم الي قيام الساعة خلق اكبر من الدجال ).

 فلا مجال لتحريف الحقائق فالمهدي هو الذي يلزم (كبير الدنيا) كما جاء في  النص وكبير الدنيا هو الدجال لأنه أكبر جبار في الأرض منذ ذرأ الله ذرية آدم.

وبما أن عيسي ابن مريم لا تتم صلة نسبه بالأم فإنه مهد لذلك النسب أن كان نسب الحسن والحسين إلى النبي r بالأم لا بالأب تمهيداً لأرضية ميلاد المسيح قال تعالي {ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ } (5) سورة الأحزاب وقال تعالي{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ } (40) سورة الأحزاب فهذا اكبر دليل علي أن ميلاد عيسي ابن مريم يكون في ذريتهما لتكون صلة نسبه بالأم لا بالأب ولذلك نلاحظ اهتمام السنة الواضح  بذكر أم المهدي بقول محمد عيسي داود  في كتابه ( المهدي المنتظر علي الأبواب) : ( والأم الشريفة والدة المهدي .... وأمه جدها جدي ).

فأم المهدي يعود أصلها إلى أبناء عبد المطلب ...ومعني هذا أن جدها سيدنا محمد r وآله) اخر الفصل 14

ومما يؤكد قولي ما نقل من مخطوط لأبي هريرة عن أن عليا كرم الله وجهه قال: ( سر لكل المسلمين  أريد أن أخفيه لولا أنني ألهمت أن أذيعه قيل وما هو يا علي؟

فقال:  إنه فتي منا أهل البيت يملك الدنيا كذي القرنين ، فيؤتي من كل شيء سببا وأمره حاكم ولا راد لأمر الله، فقالوا يا بن أبي طالب أهو في زماننا ؟ فقال: إنه علم للساعة) المهدي المنتظر علي الابواب –محمد عيسي داود

وعلم الساعة في القرآن هو عيسي ابن مريم في الآية ) وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ ( الزخرف : 61 ) وكفي بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب وهو جدي الإمام علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه قال تعالي ) وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ( الرعد : 43 ) ولم يقل وعنده الكتاب فما أكثر الذين يحملون القرآن لا يعرفون منه إلا رسمه.

الفصل الثامن عشر

هيكل سليمان وخاتم سليمان

عندما يحصل الخلاف علي قمة الهرم الديني يكون المرجع فيه إلى علم الكتاب أي يكون المرجع للعلم المستنبط من الكتاب كما نصت عليه الآية) وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً ((النساء : 83 )  ولما يتعلق الأمر بالشك في مبعوث الله ترجع الفتوى إلى أولئك الخاصة فهم أهل الشهادة ألحقه بنص قوله عز وجل ) وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ( الرعد : 43 ) 

وعلم الكتاب علم يستخرج من الكتاب كما يستخلص الزبد من اللبن وبالعودة إلى علم الكتاب فإننا نجد في أقوال الخاصة منهم الحكم الفيصل فيما يخص عودة المسيح لأنه أهم شخص تنتظره البشرية لتخليصها من شرور الفتن التي  بين يدي الساعة وتكمن أهميته في كونه آخر مرشد في تاريخ الكون وليس بعده إلا الضلال.

قال تعالي) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ( آل عمران : 46 ) واستدل العلماء بهذه الآية كدليل لعودة المسيح  فهو كلمهم في المهد بنبوته قال عز وجل) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا( (29-30) سورة مريم وسيكلمهم في هذه الأمة بمهديته في سن الكهولة جاء في لسان العرب لابن منظور فصل حرف الكاف ذكر الله عز وجل لعيسي آيتين : تكليمه الناس في المهد فهذه معجزة والأخرى نزوله إلى الأرض عند اقتراب الساعة كهلا ابن ثلاثين سنة يكلم أمه محمد فهذه الآية الثانية)

وجاء في تفسير ابن كثير للآية (40) من سورة الواقعة عن أبي بكر بن أبي الدنيا عن انس قال رسول الله r : ) يدخل أهل الجنة الجنة علي طول آدم ستين ذراعا بذراع الملك وعلي حسن يوسف وعلي ميلاد عيسي ثلاث وثلاثين وعلي لسان محمد جرد مرد مكحولون(.

وعن أنس بن مالك قال رسول الله r ) يبعث الله أهل الجنة علي صورة آدم وفي ميلاد عيسي ثلاث وثلاثين جردا مردا مكحلين( ج4تفسير ابن كثير

أقول: لقد توفي عيسي في ميلاده الأول سواء كان قبل أو بعد رفعة علي اختلاف من العلماء في معني وفاته يقول ابن تيمية: ( ولفظ التوفي في لغة العرب معناه الاستيفاء والقبض وذلك ثلاثة أنواع : أحدها توفي النوم والثاني : توفي الموت، والثالث: توفي الروح والبدن جميعا) نقلا عن الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح 2/282 لابن تيمية كما نقله عبد الكريم ابن صالح في كتاب ( الرد الصارم).

أقول: وفاة النوم لا تفارق فيها الروح الجسد ووفاة الموت تعني مفارقة الروح للجسد ووفاة الروح والبدن جميعا تعني تلاشي البدن في الروح ووفاة البدن هذه هي التي حدثت لعيسي ابن مريم في نهاية فترة بعثته نبيا لذا فان عودته بعد تلاشي جسده تقتضى ميلادا  جديدا علي العكس تماما لاعتقاد الجمهور الذين يعتقدون بعدم موته وبقائه حيا بروحه وجسده في السماء وهذا الاعتقاد باطل رد العلماء قال الدكتور البروفيسور شوقي بشير عبد الحميد – الأستاذ بجامعة

ام درمان الإسلامية ( والذي يعتقده عدد من علماء المسلمين  أن عيسي عليه السلام بعد أن نجا من اليهود عاش حتى استوفي رزقه واجله ثم توفاه الله – مات ميتة عادية – ورفت روحه إلى السماء ... وقد استدل المخالفون للجمهور في هذه المسألة بآيات من القرآن الكريم وقالوا:  إن المقصود بالرفع المكانة ) صحيفة الوان 9 أغسطس 2006م صفحة 7

وإذا كان عيسي ابن مريم قد توفي ورفعت روحه وكان عمره ثلاث وثلاثين سنة كما جاء في الحديث فإن كلامه لهذه الأمة كهلا إبن ثلاثين سنة لا يعني إلا ميلادا جديدا لأن الثلاث والثلاثين سنة في بني اسرائيل لا ترجع القهقرى إلى ثلاثين عاما في هذه الأمة 

أن علم القران قال بميلاد عيسي للمرة الثانية ولم يصرح الكتاب بذلك وانما أوحي بميلاده الثاني في معناه.

وهذا ما نص عليه القرآن في قوله عز وجل ) كَفَى بِاللّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ( الرعد : 43 ) هذا في القران وفي التوراة والإنجيل مثل ذلك وقد سبق أن ذكرناه  في هذا المنشور عن صحيفة الانتباهة بتاريخ  31/ أكتوبر / 2006م 

( ولكن قيام إسرائيل  الكبرى ليس الهدف النهائي وأهم من كل ذلك إقامة الهيكل .. فان المسيح لن ينزل إلا في الهيكل.

وتنصب كل الجهود الصليبية في الهدف النهائي .. وإقامة هيكل سليمان).

أقول: إن هيكل سليمان المقصود هو جسم سليمان أبي القاسم موسي وهو اسم المسيح ابن مريم عند عودته في ميلاده الثاني وان محاولات اليهود لهدم المسجد وإقامة هيكل سليمان ما هي إلا فهم خاطئ لنص (هيكل سليمان)  فالمعني بالنص الهيكل العظمي لسليمان أبي القاسم موسي فالهيكل المقصود هو جسمه قال مجدي صابر في كتابه بعنوان ( هل ولد المسيح؟) ( فالمسيح هو الهيكل الأعظم والأكمل والأخير ولن يقام بعده هيكل آخر في أورشليم) المصدر صفحة 38

ووقع خطأ لليهود في تفسير (خاتم سليمان) الموجود في دارفور وأوردناه عن صحيفة أيلاف بتاريخ 18-24 سبتمبر 2006م : نقلا عن أمين الإعلاميين السودانيين بالخارج( وخاتم سيدنا سليمان عليه الصلاة والسلام الذي اكتشف أخيرا حسب (عهدهم القديم)   أنه موجود في بقعة ما في أرض دارفور أقول: و(خاتم سليمان) يعني أن خاتم الولاية سليمان ابو القاسم موسي وانه في بقعة ما في دارفور وهذا صحيح لأن الطرف الغربي من حدود المسيرية والخاص بقبيلة الفيارين يقع في مثلث داخل حدود دارفور يبدأ من غدير (الصهب) ثم رهد (الديدان) ثم (فاوته الجاموسة) ثم (كلاقي الدود)ثم (الهلجيجاية) العويجة في مستنقع (الماروية) هذا هو الحد الذي يفصل بين قبيلتي القبارين والرزيقات ويقع داخل حدود درافور الإدارية أما شمال ذلك فإن حدود الفيارين تقع علي خط الحدود بين كردفان ودارفور من الصهب الي ( أم شبيكة ) ثم رهد ( نور ) ثم ( تبلدية أملس ) ثم قرية ( القيل ) .

فاليهود علي علم تام أنهم لا يملكون من  النيل إلى الفرات بدون هذا الكنز الخاتم (خاتم سليمان)  مجسما في (هيكل سليمان) والنصارى أيضا يعلمون ذلك وأيضا المسلمون لا يمكنهم أن ينتصروا علي اليهود والنصارى في هذه الحروبات إلا تحت قيادة سليمان أبي القاسم موسي وان كان يغلب عليهم طابع الجهل بهذه الحقيقة ولكنهم سيعلمون ذلك ولو بعد حين.

والحقيقة التي أود أن الفت إليها نظر الجميع هي أن هيكل سليمان بن داود لا وجود لمواده التي سبق أن شيد بها وبالتالي لا صلة للهيكل المرتقب الذي يجلس عليه المسيح للحكم بهيكل سليمان بن داود وإنما (هيكل سليمان هو عظام هيكل سليمان أبي القاسم التي كساها الله لحما وهذا الهيكل هو نفسه الذي توفي لغة ( وفاة الروح والبدن جميعا)  كما ذكر ابن تيمية فعرجت الروح وتلاشي الجسد فيها بوفاته ثم تنزل هذه الروح في الأرحام ويتكشف ذلك الجسد في رحم أمه الثانية – لاستحالة عودة مريم التي توفيت وفاة موت – ثم يولد في هذه الأمة ليعلن للناس في سن الكهولة انه المسيح المهدي المنتظر هازم الروم وقاتل الدجال ومحي دين الإسلام ومظهره علي الدين كله ولو كره المشركون والكافرون والملحدون.

أكرر أن وفاة بدنه مهد لنزوله في الأرحام وميلاده الثاني هذا الميلاد لم يصرح به الكتاب ولكنه أوحي به في علمه في قوله عز وجل ) وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ(.

ومن هنا نخلص إلى حقيقة هي (أم الحقائق) في حقيقة المهدي البيتى وهي أن صلة النسب بالأم إلى النبي r لا تثبت شرعا لأحد في الكون إلا لعيسي ابن مريم لانه الشخص الوحيد الذي يرتبط شرعا بنسب الأم لابنسب الأب وعليه فإن مهدي آل البيت المنسوب إلى بيت النبي r لا يكون إلا عيسي ابن مريم ولا أحدا غيره ومهدت لهذا النسب العناية الربانية بوفاة أبناء النبي r الذكور  ولم يعقبوا حتى لا تكون صلة نسب المهدي بسلالة الذكور وعقبت من ذريته فاطمة لتكون الصلة إليه بالأنثى وهذا خاص بعيسي لا يشركه فيه أحد من البشر فهو وحده المهدي المنسوب إلى بيت النبي r بهذا النسب الخاص المميز ويحمل عيسي ابن مريم في ميلاده في هذه الأمة اسم (سليمان ) وبه تختم الولاية (خاتم سليمان) كما نقل عن اهل الكتاب في (العهد القديم) الذي وصفه القرآن بقوله ) وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ( الأعراف : 145 ) ومن تفصيل الألواح لأهل الكتاب إن خاتم سليمان يكون في درافور ولما كان الخاتم من اخص خصائص الشخص النفيسة فلا يصلح استعماله لغير صاحبه ومن هنا نفهم أن (خاتم سليمان ) لم يرد به في (العهد القديم) (سليمان بن داود)  وإنما أريد سليمان أبو القاسم موسي وهو الخاتم بذاته الذي فيه سر الحكم والنصر ويفتح للأمة في زمانه (كنوز الأرض وبركات السماء) وذلك معلوم في الأحاديث الواردة في هذا الشأن نمسك عن ذكرها للإيجاز ولأنها معلومة وسبق ذكرها في هذا المنشور وفاضت بها المنشورات السابقة.

الفصل التاسع عشر

حقيقة الدجال عند المفكرين المسلمين

جاء في الموقع الإلكترونيwww.islamahmadiyya.net في مقال يحمل عنوان حقيقة المسيح الدجال: انتف منه الآتي:-

حِمار الدجّال:

من خلال الأحاديث الشريفة التي تضمَّنت وصف حمار الدجّال نستخلص منها الآتي:

أولاً: في حديث أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء وصف الحمار على الشكل الآتي:

(تحت الدجّال حمار أقمر طولُ كلِّ أذن من أُذنيه ثلاثون ذراعاً يتناول السَّحاب بيمينه ويسبق الشمس إلى مغربها) كنز العمّال.

في هذا الحديث إشارة واضحة إلى الطائرة التي هي من مخترعات الدجّال في آخر الزمان، فلفظ حمار أقمر أي لونه فضّي، وهذا هو لون الطائرة وأُذناه الطويلتان هما جناحا الطائرة، وما تبقّى من ألفاظ الحديث لا ينطبق إلاّ على الطائرة. لأنّه لا يسبق الشمسَ إلى مغربها إلا الطائرة.

ثانياً: وروى أبو نعيم عن أبي حذيفة رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يصف حمارَ الدجّال: يخوض البحرَ لا يبلغ حقويه وإحدى يديه أطول من الأخرى، فيبلغ قعره فيخرج الحيتان ما يريد). وهذا الحديث يُشير إلى اختراع البواخر العملاقة منها ما هو مُخَصَّص لصيد الحيتان ومنها ما هو مُخصَّص لنقل البضائع وشحنها، وهذا النوع مزوَّد بروافع آلية من أجل تحميل البضائع إلى السفينة ثمّ تفريغها منها. والبواخر هي وسيلة النقل التي خرج بها الدجّالُ من جزيرته إلى شتّى أنحاء العالم، وقد وُصِفَت بأنّ صوتها يصل إلى الخافقين من شدّته ويخرج الدخان من خلفه.

ثالثاً: الوصف الأخير لحمار الدجّال ينطبق على القطارات التي كانت تعتمد في سيرها على الفحم الحجري، وهي وسيلة النقل البرية الأساسية التي كان الدجّال يعتمد عليها في تنقُّلاته البرية الداخلية في البلاد التي وصل إليها واستعمرها، يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عن هذا الحمار: (يأكل الحجارة ـ أي الفحم الحجري ـ ويسبقه جبل من دخان ـ أي يخرج دُخانه الكثيف من مقدمته ـ ويركب الناس في جوفه ـ أي بداخله ـ وليس على ظهره). وهذا مصداق قوله تعالى في سورة التكوير: (وإذا العِشارُ عُطِّلَت) أي أن في آخر الزمن زمن خروج الدجّال وزمن عودة اليهود إلى فلسطين يستغني الإنسان عن ركوب واستعمال الجمال بسبب اختراع وسائل نقل أقوى وأسرع.

المعنى اللغوي للفظ الدجّال

وردت في معاجم اللغة العربية المعاني التالية:

الدجّال: الكذّاب، من الدَجَل والتغطية، وسُمّي الكذاب دجّالاً لأنّه يغطي الحقَّ بالباطل، أو هو المُموِّه، فالدجّال يُلبس على الناس ويموّه لهم، وقيل سُمّي دجّالاً من دَجَلَ إذا ساح في الأرض.

وجاء في التفسير الكبير: " وأمّا المسيح الدجّال فإنّما سُمّي مسيحاً لأحد وجهين أولهما: لأنّه ممسوح العين اليمنى، وثانيهما: لأنّه يمسح الأرض، أي يقطعها في زمن قصير، لهذا قيل له: دجّال لضربه في الأرض وقطعه أكثر نواحيها وقيل سُمّي دجّالاً من قوله: دَجَلَ الرجلُ إذا مَوَّه ولبَّس ".

وجاء في أقرب الموارد مادّة الدجّال بالتشديد للرفقة العظيمة تغطّي الأرض بكثرة أهلها. وقيل الدجّال: الرفقة العظيمة تحمل المتاع للتجارة.

وجاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنّ معنى الدجّال: الخلق: أي الناس قال عليه السلام: (ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة خلقٌ أكبر من الدجّال(

)صحيح مسلم(

وجاء في المنجد: الخلق: الناس.

وجاء في كتاب تعطير الأنام في تعبير المنام للشيخ الإمام عبد الغني النابلسي رحمه الله في معنى رؤية الشاب في المنام إذا كان شعره جعد كما هي صورة الدجّال التي رآها النبيُّ صلى الله عليه وسلم في المنام كما ورد في صحيح البخاري ومسلم ما يلي:

رؤية الشاب في المنام هي: عَدوٌّ وإذا كان الشاب أبيض فهو عَدوٌّ مستورٌ والشاب أيضاً يرمز إلى المَكر والخديعة و هو عدوٌّ مكروه.
والشعر الجعد يرمز إلى: العِزّ والرياسة والسيادة واجتماع الأمور.

فاعتماداً على هذا التأويل واعتماداً على ما جاء في معاجم اللغة العربية حول معنى الدجّال من أنّه الكذّاب المُموِّه الذي يسيح في الأرض وأنّه الرفقة العظيمة التي تُغطّي الأرض بكثرة أهلها، واعتماداً على الأوصاف التي وردت على لسان الصّادق الأمين محمد صلى الله عليه وسلم لأحوال الدجّال والتي سبق شرحها، نستنتج من ذلك كلّه أن الدجّال بشكل عام هو شعوب أوربا الغربية وبشكل خاصّ هو سكّان الجزر البريطانية الذين خرجوا من بلادهم بعد عصر الاكتشافات الجغرافية الذي بَدَأَه الأمير هنري ابن ملك البرتغال، وساحوا في الأرض يكتشفونها، ويبحثون عن خيراتها، ويستعمرونها، وقد وزَّعوا الإرساليّات التبشيرية في كلّ أنحاء الأرض لتدعو إلى عبادة المخلوق وَلتُشيع أنّ المسيح ابن الله وأنّ لله ولداً هو عيسى ابن مريم. والله سبحانه وتعالى يقول:

[وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا (89) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا  (91)] سورة مريم.

ومن أجل هذه الدعوة الباطلة التي يُشيعها الدجّال في الأرض جاء الإنذار الإلهي في فواتح سورة الكهف بأنّ الدجّال إذا استمرّ على هذه الدعوة الباطلة مستعملاً أساليب المكر والتمويه فإنّ عذاب الله ينتظره، يقول تعالى:

(وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا) (4) سورة الكهف

ثم يقول تعالى: {إنّا جَعَلْنا ما على الأرض زينةً لها لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أحسَنُ عملاً. إنّا لَجاعلونَ ما عليها صّعيداً جُزُراً{

فالعذاب الذي ينتظر الدجّال الذي يرمز إلى شعوب أوربا الغربية بما فيها إنكلترا وأمريكا لأنّ سكّان أمريكا هم بالأصل من شعوب أوربا الغربية، وهؤلاء جميعاً ينتمون إلى أقوام يأجوج ومأجوج أيضاً الذي أخبَرَنا الله تعالى عن قيام حرب بينهم في آخر الزمان زمن عودة اليهود إلى فلسطين بمساعدة الدجّال ـ أي الإنكليز ـ وشعوب أوربا الغربية، وأنّ هذه الحرب لا مثيل لها، ولم تشهد البشرية قديماً، ولن تشهد حديثاً ما يُشبِهها أو ما يُماثِلها، وأنّ من نتائج هذه الحرب الكونية أن يُقضى على حضارة شعوب أوربا وأمريكا، وأنّه نتيجة استعمال الأسلحة الذرّية ستفقد الأرض خصوبتها وتمتنع عن إنبات أية نبتة بسبب تلوّثها بالإشعاع الذرّي، وهذا ما تُشير إليه الآية الكريمة الأخيرة {وإنّا لَجاعِلون ما عليها صّعيداً جُزراً} أي أن جميع منشآت الدجّال الحضارية ستتحوَّل إلى تراب مقطع، وأنّ التراب سيمتنع عن إنبات النبات ويصبح جافاً لا حياة فيه.

 واستمع معي إلى تحديد وصف شعوب الدجّال وأقوام يأجوج ومأجوج وذِكرهم بما اشتُهروا به وكان علامةً خاصّةً بهم، يقول تعالى في سورة طه:

{يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا} (102) سورة طـه

فكلمة زُرقاً تشير إلى أنهم أصحاب العيون الزرق وهم أهل أوربا وأمريكا، إذن فالدجّال هو من ساعد اليهود على استعمار فلسطين واغتصابها، والدجّال هو من اخترع وسائل نقل جديدة تسابق الريح في سرعتها وتُخرِج من خلفها الدخان وصوتها يصل إلى الخافقين من قوّته، والناس يركبون في جوفها، وهي تتَّسع لأكثر من راكب، ويمكن أن يركب فيها أكثر من عشرة أشخاص.. وهي تطير في السماء، وتسبق الشمسَ إلى مغربها، وتغوص في البحار وتصطاد الحيتان، ومنها ما يتغذّى على الفحم الحجري أي القطارات التي تعمل بالقوّة البخارية.
والدجّال هو الذي يستخرج كنوز الأرض ويسرقها ثم ينقلها إلى بلاده لينعم بها وحده ويحرم منها أصحابها الحقيقيين من الشعوب المغلوبة على أمرها، وهو الذي يغزو بلاد الشام والعراق فيعيث فيها يميناً ويساراً، وهو الذي يستعمر أكثر بلاد العالم ليستفيد من خيراتها ومواردها وأرزاقها، ويُسخِّر شعوبها لخدمته وخدمة أهدافه اللاإنسانية  !..

ألا ينطبق هذا الوصف على ما نُسمّيه اليوم اصطلاحاً بالاستعمار، نعم إنه هو الاستعمار الدجّال الذي حَذَّرَنا منه نبيُّنا محمد عليه الصلاة والسلام قبل أربعة عشر قرناً من اليوم، ونَبَّهَنا إلى فتنته ومكائده وأحابيله الماكرة، وقال صلى الله عليه وسلم: (إنْ خرج وأنا فيكم فأنا حجيجه وإنْ خرج ولست فيكم فامرؤ حجيج نفسه) لأنّ الدجّال يدعو إلى دعوة باطلة، وعلى المسلمين جميعهم أن يردّوا عليه دعوته بالحجّة والدليل والبرهان مصداقاً لقوله تعالى:

( قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) (111) سورة البقرة

صدق الله العظيم وصدق رسوله الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم.

في الموقع الإلكترونيwww.islamahmadiyya.net

التعـليق:

لقد أورد الموقع بعضاً من أحاديث الدجال التي تتحدث عن خوارقه ولم يكن السلف يعلمون حقيقتها إلاّ عن طريق الوصف اللغوي لهذه الخوارق أما أهل هذا الزمان الذين يعاصرون خوارق الحضارة الغربية فإنهم لا يجدون وصفاً لها يتخذونه كمرجع لهم في تشريع الإسلام الذي ذكر أنه أنبأهم بما هو كائن إلي قيام الساعة إلاّ في وصف خوارق الدجال. ولذلك تأولوها بأنها الحضارة الغربية. فقالوا بان الدجال هو إنجلترا أو أمريكا.

وقد يتبادر إلي الذهن أن وصف الدجال بالحضارة الغربية وإمبراطورياتها بأنها تنافي وصف الدجال كرجل بعينه. لقد ذكر الموقع لتبديد هذا الوهم  ذكر أن النصوص تدل علي أن الدجال يعني أمة بأكملها حين قال صلي الله عليه وسلم(ما بين خلق أدم إلي قيام الساعة خلق أكبر من الدجال). وجاء في تفسير المنجد الخلق: الناس أي أن الدجال أمة وأما الدجال الفرد هو كل زعيم لهذه الأمة فهو دجال فالدجال رئيس دولة لها مؤسساتها وهذا المعني يؤكده قوله صلي الله عليه وسلم:

(تغزون الدجال فيفتحه الله) رواه مسلم

وفي رواية

(تغزون الدجال فيفتحها الله) أخرجه ابن حبان

فأمة المسلمين لا تغزوا رجلاً واحداً بل تغزو الدجال الذي يقود جيوشاً غزا بها ديار المسلمين والعالم أجمع من و الدجل: الدفقه العظيمة حتي غطي جميع الأرض بجيوشه وساد الأرض بامبراطوريته وكل المعمورة دانت لحكمه وهو معني معه من كل لسان بسيطرته علي هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن وكل المنظمات العالمية خضعت له في قوله صلي الله عليه وسلم(ومعه من كل لسان)رواه أحمد.

ولتأكيد أن الدجال رئيس دولة ذات مؤسسات ما ذكره رياض محمد الدقاسمة في كتابه (موعد ظهور المهدي)ص 72 : ظهور شخصية (ضد المسيح يتجسد إبليس في إنسان ملك أو رئيس له سلطان ويتحدي المسيح).

وبما أن الأنبياء السابقين أنذروا أقوامهم الدجال كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:( أنه لم يكن نبي إلاّ أنذر قومه الدجال وإنا انذر كموه) صحيح الترمذي 3/334 .

فإننا نجد وصف هذا الدجال عند أهل الكتاب ونستشهد ولا حرج علينا في ذلك قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:

( بلغوا عني ولو آية وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ومن كذب عليّ متعمداً فليتبؤا مقعده من النار)رواه البخاري.

وفي هذا المقام استشهد بتحديد تاريخ ظهور الدجال عند أهل الكتاب كما جاء في نبؤات نوستراداموس:

قال هشام كمال عبد الحميد:( نستراداموس هو أشهر عراف متنبي في التاريخ ويقال: إن بعض تنبؤاته تتحقق منذ سنين عديدة ويتحقق الكثير منها في عصرنا الحالي رغم مضي 400سنة علي التنبؤ بها. عاش نستراداموس في القرن السادس عشر(1547-1589) وطبقاً للنبؤات التي أوردها عن المسيح الدجال فسوف يظهر ملك الرعب أو المسيح الدجال أو الشيطان في هيئة آدمية ويسيطر علي مقادير البشر ويستخدم قواه الجوية في إبادة أعدائه... ومعظم نبؤاته كان يعتمد فيها علي النبؤات الواردة علي لسان أنبياء بني إسرائيل عن الأمم التي ستظهر علي الأرض وأحداث نهاية الزمان ولكنه كان يعيد صياغة هذه النبؤات باسلوب آخر ويضيف إليها الكثير ثم ينسبها إلي نفسه بالإضافة إلي أنه كان متصلاً بالشياطين.

وتحديده لنهاية عام1999وبداية عام2000م كميعاد لخروج الدجال... إعتمد فيه أولاً وأخيراً علي التواريخ الواردة بسفر دانيال بالتوراة مثله مثل مفسري الكتاب المقدس من اليهود والنصاري الذين حددوا عام2000م كموعد لظهور الدجال)أهـ.المصدر: كتاب إقتراب ظهور المسيح الدجال لهشام كمال عبد الحميد.

أقـول: لقد صدق نستراداموس وصدق مفسروا الكتاب المقدس من اليهود والنصاري في ضبط تاريخ ظهور المسيح الدجال ففي عام1999م فاز جورج بوش الأبن في إنتخابات رئلسة الولايات المتحدة علي منافسه(آل قور) ونصب رئيساً للولايات المتحدةعام2000م.( لا حول ولا قوة إلاً بالله)( {أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاء بَنِي إِسْرَائِيلَ} (197) سورة الشعراء).

وهذا لا ينافي أن يكون دجالون غير بوش فقد أفتي البروفسور عبد الحي يوسف في عمود فتاوى عن سؤال ورد في صحيفة المحرر عدد(100) بتاريخ 4ديسمبر 2006م جاء فيه:

س: هذه الأيام هناك صورة متداولة بين الناس عن طريق الرسائل الإلكترونية لرجل بعين واحدة في الوسط،له قدرات خارقة لتحويل التراب لذهب،زعموا أنه الدجال،وقد ظهر في باكستان ثم إختفي... ما تعليقكم؟)

ج: (... أن هذا الأعور الذي لديه قدرات خارقة قد يكون دجالاً من الدجاجلة، وليس بلازم أن يكون هو الدجال الأكبر... والله أعلم)

المصدر: صحيفة المحرر عدد الاثنين 4 ديسمبر2006م صفحة(5).

ان أوصاف الدجال الجسمانية موزعة علي الدجاجلة وهم كثيرون.ان ظهور الدجال وبتأريخ محدد(2000م) يحتّم ظهور مهدي قبله يحاصره الدجال ومهدي بعده يقضي عليه- أي الدجال- والمهدي بعد الدجال الذي يقضي عليه هو عيسى ابن مريم ويتعاصر هولاء الثلاثة ( المهدي والدجال والمسيح) أي يشتركون في تأريخ الظهور. فيكون بذلك عام2000م تاريخ ظهورهم جميعاً.

الفصل العشرون

النقد البناء سمة الدين

 

المسيح سوداني....إعادة قراءة للتاريخ وليس تجديف


قبل عدة سنوات بمدينة بور تسودان جمعتني جلسة طيبة بالعمدة اوهاج كبيري عمدة قبيلة الارتيقا وهو رجل شديد الاعتزاز بنفسه وقبيلته وأهله الارتيقا والدميلاب والبجا عموما وقال لي فيما قال واذكر، أن سيدنا ادم عليه السلام (دميلابي) أي ينتمي لقبيلة الدميلاب، ولم استنكر حديثه لأنه لم يكن يتحدث عن خلق ادم، وإنما كان رأيه أن ادم عليه السلام عندما هبط إلى الأرض هبط في هذه المناطق غرب مدينة طوكر حاليا والمعروفة بجبال الدميلاب وانه تشكل بلونها فأصبح لونه اسمر، وسمي ادم من أديم الأرض وأديم الأرض اسمر وجبال الدميلاب سمرا، إذا ادم دميلابي قال هذا الكلام وسكت، أما أنا فذهبت اتامل ما قاله هذا الرجل في لحظة وطرفة، وبعد ذلك سمعت سمع ولم اقرأ أن الدكتور عبد الله الطيب عليه الرحمة وربما شاركه الدكتور جعفر ميرغني أستاذ الحضارة المشهور، أن هجرة المسلمين الأوائل كانت للسودان الحالي الذي كان جزءا من الإمبراطورية الحبشية مستدلين علي ذلك أن الصحابي الجليل جعفر بن أبي طالب رضوان الله عليه تحدث وهو يحكي قصة هجرتهم لبلاد الحبشة أنهم قطعوا نهرا ، والنيل الأزرق بسبب قوة انحداره واندفاع المياه لا يمكن قطعه بالمراكب قبل مدينة الرصيرص( المدينة التي بني عندها خزان الروصيرص ) بولاية النيل الأزرق السودانية ، واستنتج الدكتور من ذلك أن الهجرة كانت للسودان الحالي عندما كان ضمن حدود الإمبراطورية الحبشية ، ويشترك السودانيون والأحباش في لونهم الأسمر ، واللون الأسمر لون إفريقي أصيل وليس مزيج أو خليط كما يعتقد البعض بين اللونين(العربي) الأبيض و( الزنجي) الأسود، كان هذا الحديث يدور في ذهني قبل أن اقرأ اليوم مقال للأستاذ ابوبكر وزيري في عموده رجع الصدى بجريدة الراى العام والذي يتسأل في عنوانه: ماذا كان لون بشرة المسيح؟ والحديث للأستاذ( هل كان يسوع ابيض اللون فعلا كما تصوره لوحات عصر النهضة وما تلاها من لوحات أوروبية؟ أم كان اسمر كما كان يدعي العديد من المسيحيين السود؟ أم تراه خمريا كلون أهل منطقة الشرق الأوسط-الجزيرة العربية-الذي هو منهم ؟ وسيبقي لون يسوع مسالة لايمكن لأحد تقديم الدليل القاطع عليها) ثم ذكر بعض الثوابت العلمية ومما ذكره والكلام للأستاذ( ولكن بعض الناس يقولون أن يسوع كان اسود اللون ويقولون انه كان من أبناء قبيلة جاءت إلى ارض كنعان من نيجيريا ) وذكر في موضع آخر من المقال ( ويؤكد أصحاب نظرية سواد بشرة يسوع كلامهم بقولهم أن الكنيسة الإثيوبية التي وجدت قبل كافة كنائس أوروبا صورت يسوع على انه اسمر البشرة ) وقال البروفيسور مارك جود ريس المتخصص في علم اللاهوت بجامعة بيرمنجهام والذي أسهم في ترميم جمجمة لرجل شرق أوسطي عاش في القرن الأول الميلادي (( اعتقد أن يسوع لم يكن خالص البياض ولا اسود اللون)). وأضاف أن هناك فقرة في انجيل بولس تقول أن من العار علي الإنسان أن يترك شعره يطول، ولذا لا اعتقد أن الرجل كان يطيل شعره مثله في ذلك مثل كافة رجال جيله ومجتمعه، ولذلك فان الصورة التي تبينه طويل الشعر اصفره مخطئة)) وإذا صدقنا هذه المقولة أن لون المسيح عليه السلام لم يكن خالص البياض ولم يكن اسود اللون هذا لا يعني أن لونه خمري كما تفضل الأستاذ وزيري بل يعني أن لونه اسمر ، وتقول الجغرافية أن السودان الجغرافي يختلف عن السودان الدولة والوطن القائم الآن ، فهو يمتد من البحر الأحمر شرقا حتى المحيط الأطلنطي غربا وهو موطن السمر والسود ، وبناء على ذلك ومع القراءة الدقيقة لكل الإشارات والتلميحات المضمنة في المقولات التي أوردناها يضاف إليها بعض الأبحاث التاريخية التي تتحدث عن الفراعنة الذين بنوا الاهرامات وأنهم سمر وسود وليسوا أقباط وان مركزهم كان طيبة (تقع في المنطقة بين دنقلا واسوان ) وليس القاهرة ، والحديث عن رحلة موسي وان البحرين هما الأزرق والأبيض وليس ملتقي النيل مع البحر المتوسط في الدلتا المصرية، بناء علي كل ذلك يمكننا أن نقول أن المسيح سوداني وإذا لم يكن من السودان الوطن الدولة بحدودها الحالية فهو من السودان الجغرافي والله اعلم، ونتوقع ظهور حفريات في حلفا وعطبرة والخرطوم(سوبا) تساهم في إعادة كتابة التاريخ وتفسير الأحداث من جديد.

علي محمد علي/الخرطوم/صحفي/19/12/2004م


Email: [email protected]

 

التعـليق: إعادة قراءة التأريخ بقصد تصحيح خطأ الأقدمين بالنقد البناء مسألة من أصل الدين الإسلامي نص عليها رسول الله صلي الله عليه وسلم بقول صريح غير قابل لصرفه إلي تاويلات باطلة حين قال:

( نضر الله امرأ سمع منا حديثاً فحفظه حتي بلغه غيره، فرب حامل فقه إلي من هو أفقه منه، ورب حامل فقه ليس بفقيه)أخرجه الترمذي صحيح.

لقد طبق السلف مبدأ النقد عملياً ولم يأخذوا كل ما وصل إليهم من علوم السلف بالتسليم وظهر ذلك علمياً فيما عرف عند الفقهاء بالجرح والتعديل الذي نشأ عنه تصنيف الأحاديث إلي صحيح وحسن وضعيف وموضوع عندما نقد جيل المصححين أمثال الحاكم والذهبي وأمثالهم جيل الرواة السابق لجيلهم من احاديث راي رواتها أنها صحيحة مثل احمد والبخاري ومسلم وأبي داوؤد والنسائي والترمذي وابن ماجة وغيرهم.

وكما يقال في نقد السند يقال في فهم العلماء فإن ما وصل إلينا من شروح للكتاب والسنة من فهم السلف قابل لإعادة القراءة والنقد والتصحيح والتفنيد بصريح قول رسول الله عليه الصلاة والسلام في حديث الترمذي فبالمراجعة الدائمة لشروح القرآن والحديث يصل العلماء إلي الفهم الصحيح لهذا الدين الذي لا يمكن أن يحتكر السلف فهمه دون الخلف لأن لغة القرآن التي نزل بها ما زالت متداولة عند البدو الأميين من القبائل العربية المنتشرة في الجزيرة العربية وأفريقيا.

 

 

الفصل الحادي والعشرون

رجل من غير الشمال سيحكم السودان

http://www.sudaneseonline.com/cgi-

تحت هذا العنوان جاء في مجلة الدورية الثقافية الصادرة عن مركز السودان المعاصر في عددها هذا الأسبوع..... تحدثت النشرة عن نبؤة( لاورشين لومانت)

(أسمتها نبؤة قدوم رئيس إلى حكم السودان من غير شمال السودان ، رئيس يوصف بالحكمة والعدل . تتمحور النبؤة في سرد صفات رجلين يحكمان السودان في القرن الجديد .

حكاية الحالة : ( يعيش البلاد في فقر وعوز ومرض وتهميش لكل سكانه نصف قرن من الزمان ،... تدعي زمرة من الناس معرفة السماء وتقسم فئة فيها لئن أعطاها الله الحكم ليكونون اعدل من إحدى الأمم ، فلما يملكون يفسدون فيختلفون .. وتصعد احدها وتخور أخرى... ، تشتعل في عهده حروبات كثيرة في كل الجهات الأربعة للدولة..... في الشرق والجنوب والغرب والوسط ليس من جهته الشمالية في الأول....، ولما يشعر الشعب بالظلم والجوع ويكثر الفساد تقوم ثورات رافضة لظلمه وجوره ، وتدعو إلى التحرر ،فتخرج ارض من أقصى المشرق إلى أقصى الجنوب من تحت حكمه.... وفي منتصف العقد الأخير تقوم ثورات حمراء حاملة رؤس نووية للحرية والديمقراطية من جهة المغرب ، تنادي بالعدالة في الحكم والقسمة بالسوية بين الشعب في الثروة وتزحف حتى تكمل تحرير الغرب وبذالك تكون جل الأراضي خارج سيطرة الحاكم.

ثم ينجلى الكرب . ويجلس عقلاء جدد ، ويصلون إلى حكم رشيد ، و يصل إلى الحكم رجل راشد عاقل وحليم من غير الشمال لأول مرة : ومن غير المدعين بالأصول الشريفة.... وبينما يحاول إعادة الحياة إلى حالها وهو يعمل جاهدا وسط شعبه . تهب عليهم رياح حمراء من الشمال الشمال للوادي ، تتكتل خلف بلد الشمال المحاربة دول عديدة من المنظومة.... وتساند المنظومة دولة الشمال.... وتقتتل الدولتان عند موضع في الحدود تسمى (حليب ).... إلا إن الحاكم العادل الحكيم سينتصر في الحرب على دولة الشمال).

وقد حدث الشطر الأول من نبؤتهم وينتظر حدوث الثاني...)أهـ.

المصدر: http://www.sudaneseonline.com/cgi-

منعم سليمان مركز السودان المعاصر.

الشرح والتعليق:- هذه النبؤة صحيحة لتحقيق شطرها الأول في الأحداث الجارية الآن في السودان ويؤصل لها ويؤكدها ما رواه الإمام القرطبي في التذكرة : عن النبي صلي الله عليه وسلم انه قال:( ويكون بالمغرب الأقصى الهرج والخوف ويستولى عليهم الجوع والغلاء وتكثر الفتنة ويأكل الناس بعضهم بعضاً فعند ذلك يخرج رجل من المغرب الأقصى من أهل فاطمة بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو المهدي القائم في آخر الزمان وهو أول أشراط الساعة)

التذكرة باب : منه في المهدي من أين يخرج وفي علامة خروجه.

وأورد القرطبي في التذكرة:

( فإن المهدي إذا خرج بالمغرب علي ما تقدم... فيبعث كتبه إلي جميع قبائل المغرب... أن انصروا دين الله وشريعة محمد صلي الله عليه وسلم فيأتون إليه من كل مكان ويجيبونه ويقفون عند أمره ويكون علي مقدمته صاحب الخرطوم... وهو صاحب المهدي وناصر دين الإسلام وولي الله حقاً..)

التذكرة: باب : ما جاء في فتح القسطنطينية خروج الدجال ونزول عيسى عليه السلام.

أقول: هذا الحاكم العادل في نبؤة ( لاورشين لومانت) هو المهدي بدين الإسلام لأنه مع عدله تحاربه الأمم( دول عديدة من المنظومة) ولولا حكمه بالإسلام لما حاربته المنظومة الأممية.

وكونه جاء في النبؤة( من غير المدعين بالأصول الشريفة) لأنه ينفي نسبه إلي الأصول الشريفة بنفسه كما في الحديث ( وليس مني) ويكون ذلك بقوله.

وأما ما جاء في الحديث ( من أهل فاطمة بنت رسول الله) صلي الله عليه وسلم فيه تأكيد أنه هو عيسى ابن مريم مصداقاً لقوله صلي الله عليه وسلم ( رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني) رواه أبو داود واحمد بسند صحيح.

موعد ظهور المهدي عند السنة:

جاء في كتاب:( موعد ظهور المهدي والخلافة الإسلامية – دراسة وتحليل مستقبل الأمة علي ضوء نبؤات القرآن الكريم ) تأليف: رياض محمد الدقاسمة:

(تسلم الراية إلى سيدنا المهدي الجابر في 10 محرم 1426هـ المصادف السبت 9 شباط 2005م يوم ظهور المهدي الجابر.... وإذا لم تحدث هذه الأحداث في موعدها الذي توقعناه فقد تكون في أي سنة يبدأ فيها رمضان بيوم الجمعة، فإن سنة 2007م سيبدأ احتمال رمضان يوم الجمعة.... وعندئذ يكون خروج المهدي الجابر في 10 محرم 1429هـ المصادف 19 كانون الثاني سنة 2008م وبهذا نكون قد أعطينا احتمالين لموعد مجيء المهدي والله أعلم).

موعد ظهور المهدي لرياض محمد الدقاسمة.

 أقول : هذا التوقيت يؤكده اثر ابي هريره السابق الذى حدد ( 1420 – 1430 هـ ) تاريخاً لظهور المهدى . 

موعد ظهور المهدي عند الشيعة:

(وجاء تحديد زمن خروج المهدي عند الشيعة في عام 1415هـ  يقول حسن النجفي في كتابه (علائم الظهور في المستقبل المنظور): نستنتج أن عصرنا هو عصر الظهور الأصغر.... يرتقي الحاصل إلى 1410هـ وعلى أساس تقويم الغيبة نضيف 260 إلى 1155 يبلغ 1415هـ). أهـ

كما جاء في المصدر أعلاه ص 97.

أقول: لقد صدق السنة والشيعة في تحديد زمن ظهور المهدي بتواريخ محددة 1410هـ ـ 1429هـ وكنت أعلنت للناس بأني المهدي المسيح منذ 1401هـ هجرية فإن ما حدده السنة والشيعة من تواريخ لظهور المهدي تتحقق في شخص سليمان أبو القاسم موسي.

لقد صدق أهل القرآن في تحديد زمان ظهور المهدي كما صدق أهل الكتاب المقدس في تحديد زمن ظهور الدجال بتاريخ محدد (2000م) الذي يعتبر تاريخاً لظهور المهدى قبله والمسيح عيسى ابن مريم المهدى بعده

التوقيت الدقيق لوجود المسيح ابن مريم الآن بين ظهرآني الناس:

) العرب يومئذ قليل وجلهم ببيت المقدس وإما مهم رجل صالح فبينما أمامهم قد تقدم يصلي بهم الصبح إذ نزل عيسي ابن مريم الصبح... فيصلي بهم إمامهم فإذا انصرف قال عيسي عليه السلام افتحوا الباب فيفتح ووراء الدجال ومعه سبعون ألف يهودي كلهم ذو سيف محلي وساج فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء وينطلق هاربا ويقول عيسي : إن لي فيك ضربة لن تبقي بها ، فيدركه عند باب اللد الشرقي فيقتله فيهزم الله اليهود) أخرجه ابن ماجة عند أبي الباهلي.

هذا النبأ تحقق اليون علي أرض الواقع في حصار القدس فقد جاء في صحيفة المحرر الدولي العدد(93)17 رمضان 1427هـ الموافق 9 اكتوبر 2006م ما يلي:

(ومنذ ساعات صباح الجمعة(29/9) تدفق الألاف من الفلسطينيين علي الحواجز العسكرية المحيطة بالقدس للدخول إلي المدينة المقدسة ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك بسبب الموانع الإحتلالية وفي داخل مدينة القدس وعلي نحو أخص في البلدة القديمة إنتشر آلاف من رجال الشرطة وحرس الحدود الصهاينة )أهـ.

أقول:

التحقق التام علي أرض الواقع في الجزء الأول من الحديث فيه تأكيد علي وجود الإمام الصالح في القدس عند دخولي إليه(لأن الإمام الصالح لايعرف إلاّ عند صلاة عيسى ابن مريم خلفه)سواء إعتقد الناس في مهدينه أم لا سواء إعترفوا بوجود الدجال أم لا سواء إعترفوا بأن سليمان أبا القاسم هو المسيح ابن مريم أم لا فإن الواقع يثبت وجود المهدي والدجال والمسيح ابن مريم فمن آمن بهم بتعيين أشخاصهم فقد إهتدي كما قال نعالي{سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ } (53) سورة فصلت

ومن كذب فقد أعرض عن إتباع سبيل الرشاد تصديقاً لقوله عز وجلً{وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ} (105) سورة يوسف

إن هذا الحديث وتحقيقه علي أرض الواقع في إمساك اليهود بمفاتيح بيت المقدس حدد الزمن الدقيق بوجود المهدي والدجال والمسيح.

تنبيه هام لخاصة المسلمين وعامتهم إن المسيح ابن مريم هو مغيث الأمة من واقعها المرير المعاش فهو المنظر وليس غيره بل أن المهدي المنتظر نفسه ينتظر الخلاص من المسيح المنتظر سليمان لأبي القاسم موسي .

وإن هذه التواريخ المحددة حجة لي على الناس أجمعين فإن لم يكن المهدي المسيح هو سليمان أبو القاسم فمن هو إذاً؟

فإنه لم يعد غائباً بل ظاهراً يجهر بدعوته بين الناس وللظهور عدة معانِ منها إعلان المهدي عن نفسه وإجهاره بمهديته بين الناس وهو الظهور الأصغر أما الأكبر هو تولي قيادة المسلمين وهناك ظهور أكبر عندما يظهر على أعدائه ويظهر دين الإسلام على الدين كله

الخلاصة الخاتمة

أن صدام الحضارات بين العالم الغربي بشقية ( العلماني ممثلا في يأجوج ومأجوج والعقائدي ممثلا في الأصولية البرتستانتية – وهي المسيحية المتهودة الصهيونية) ضد الإسلام قد  بدأ وعلامة ذلك خروج الروم ممثلا في الآتي:

قال رسول الله r ) تصالحون الروم صلحاً آمنا وتغزو انتم وهم عدوا من ورائكم فتسلمون وتغنمون ثم تنزلون بمرج ذي تلول فيقوم رجل من الروم فيرفع الصليب ويقول الأغلب الصليب فيقوم اليه رجل من المسلمين فيقتله فعند ذلك تغدر الروم وتكون الملاحم فيجمعون لكم فياتونكم في ثمانين غاية مع كل غاية ثمانين الفا( رواه احمد انبأ هذا الحديث عن حرب الخليج الثانية بعد دخول القوات العراقية الكويت فتحالف العرب مع العالم الغربي (الروم)بحجة حماية دول الخليج وحفظ الأمن (صلحا آمنا) من اعتداء صدام حسين (فتسملون) من تدخل صدام واحتلاله لدولكم وتغنمون السلم والأمن لأنه الغرض من دخولكم الحرب ضد صدام ليس لغنيمة المال – فغنموا أمن الخليج وهو الوارد في الحديث ( صلحا آمنا ..فتسلمون)

هذا التحالف قد ورد في كتاب آخر بيان ( هرمجدون) لابن محمد جمال الدين:

قال رسول الله r:

) يكون في بني أمية رجل أخنس بمصر (أي يلد) يلي سلطانا يغلب علي سلطانه أو ينتزع منه فيفر إلى الروم فيأتي بالروم إلى أهل الإسلام فذلك أول الملاحم(.

وروى نعيم بن حماد عن كعب وهو يتحدث عن الروم قال:

( ...وتصالحونهم ثم تغزون أنتم وهم الكوفة فتعركونها عرك الأديم) آخر بيان صفحة23 والكوفة هي عاصمة العراق سابقا وجاءت الإحصائية لتؤكد أن القوات الغربية (الروم ) التي تحالفت مع الدول العربية لغزو العراق تطابق ما جاء في الحديث ( ثمانين غاية في كل غاية عشرة آلاف) أي أن عدد قوات التحالف تعدادها 80× 10.000 = 800.000 وهو الرقم الذي أوردته مجلة المشاهد السياسي اللندنية في عددها (52) بتاريخ 15/9/1997م صفحة 37 جاء فيها ( وفي اعلي مستوي لها ضمت قوات التحالف ما يقرب من (800.000فرد) والروم يقصد بهم أوروبا المسيحية.

أما أوروبا العلمانية فهم يأجوج ومأجوج وقد خرجوا وعلامة خروجهم غزوهم لأفغانستان وغزوهم العرب وهو دليل علي ( دك ردم ذي القرنين الذي يحول دون دخول أوروبا العلمانية المفسدين في الأرض بسنهم القوانين الوضعية التي تشرع للربا والاحتكار لإفساد المعاملات وتشرع شرب الخمر وإباحة الزنا وتشرع الزواج المثلي لإفساد الأخلاق فلا يعرفون معروفا ولا ينكرون منكرا وقد خرجوا ودخلوا أفغانستان ممثلين في (قوات الناتو)وهي قوات أوربية صرفة وهم يأجوج ومأجوج الذين كان السد يحول دون دخولهم أفغانستان كما جاء في قوله تعالي) قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّاً( الكهف : 94 )

والعلامة الثانية علي خروجهم الويل الذي لحق بالعرب من جراء خروجهم وذلك ما فعلوه بالفلسطينيين والعراقيين وملاحقة العرب في السودان والصومال وتشاد والنيجر تحقيقا لنبوته r في قوله:

) ويل للعرب من شر قد اقترب لقد فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج( رواه مسلم والعلامة الثالثة علي خروج يأجوج ومأجوج برنامج غزو الفضاء الغربي إذ وصفهم رسول الله r.

)فيقولون لقد قتلنا من في الأرض  هلم فلنقتل من في السماء فيرمون بنشابهم إلى السماء فيرد الله  عليهم نشابهم مخضوبة دماء( متفق عليه

وأما الدجال فهو زعيم الروم وزعيم يأجوج ومأجوج وقد انطبقت كل شروط الدجال بصفته اللغوية والشرعية علي أمريكا ومن أنكر أن أمريكا هي الدجال بعد ذلك فيكون قد شاقق الله ورسوله من بعد ما تبين له الهدي.

وان المخرج من يأجوج ومأجوج (أوربا العلمانية – الوثنية) ومن أوربا المسيحية (الروم) وشر الدجال هو طائفة أهل المغرب (السودان الأفريقي والسياسي) وزعيمهم المهدي المسيح قائم أهل البيت سليمان أبو القاسم موسي وذلك بالشواهد الآتية:

قال رسول الله r ) تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله ثم تغزون فارس فيفتحها الله ثم تغزون الروم فيفتحها الله ثم تغزون الدجال فيفتحه الله(. رواه مسلم

فالمسلمون الذين يغزون جزيرة العرب يأتون إليها من خارجها وهم طائفة أهل المغرب.

عن نافع بن عتبة قال ( أتيت رسول الله r وعنده طائفة من أهل المغرب أتوه يسلموا عليه وعليهم الصوف فلما دنوت منه سمعته يقول : تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله عليكم ثم تغزون فارس فيفتحها الله عليكم ثم تغزون الروم فيفتحها الله عليكم ثم تغزون الدجال فيفتحها الله عليكم) أخرجه ابن حبان ومعلوم انه ( لم يسلط علي قتل الدجال إلاّ عيسي ابن مريم فهو قائد طائفة أهل وهم أصحابه الذين يرغبون إلى الله معه فيهلك بدعائهم يأجوج ومأجوج.

فلا مخرج للأمة من هذه الفتن إلا بتحرك السودان بزعامة المسيح سليمان أبي القاسم لخلاص الأمة من الاستعمار الغربي الجديد لديار الإسلام.

هذا ذكر من معى وذكر من قبلي فهل من مدكر؟!